شقيقة الأب دالّوليو: إنفراج مهم يبدو محتملاً

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
فرانشيسكا دالّوليو

روما – وصفت شقيقة الأب باولو دالّوليو، فرانشيسكا بـ”الإنفراج المهم”، الأنباء حول إمكانية أن يكون الكاهن اليسوعي لا يزال حيّاً، “حتى إن لم يتم تأكيد أي شيء”.

وقد نقلت صحيفة الـ(تايمز) البريطانية عن مصادر كردية رفيعة المستوى، قولها إن “ميليشيا تنظيم (داعش) تسعى الى اتفاق مع القوى الكردية-العربية المدعومة من قبل الولايات المتحدة، والتي تحاصرها، طلبا لطريق آمنة للهرب، مقابل إطلاق سراح بعض الرهائن الذين تدعي أنهم لا يزالون بين أيديها”.

وأضافت فرانشيسكا دالّوليو، في تصريحات لوكالة (آكي) الإيطالية للأنباء الخميس، أن النبأ تلقته عائلة الكاهن اليسوعي بـ”أمل حذِر”. وأردفت “لقد بقيت على أمل دائماً بأن يكون باولو على قيد الحياة. نحن نأمل حقا بأن يكون حياً، على الرغم من أنه لم يتم تأكيد أي شيء من قبل وحدة الأزمات”، التابعة لوزارة الخارجية.

وذكرت شقيقة الكاهن أن “المعلومات تبدو ذات مصداقية، ونحن نحاول معرفة شيء ما عنها مع وزارة الخارجية، وأعتقد أن الأمر يتطلب بعض الوقت”. وتابعت “نعيش في حالة عدم يقين، لكن هذا المستجد مهم على أية حال، بعد 5 سنوات من الصمت من جانب الجميع”، مبينة أنها “ستكون أعظم سعادة إن كان الأمر صحيحاً”.

وكانت أسرة الأب دالّوليو وقد استقبلت رسميا من قبل البابا بمحل إقامته في الفاتيكان (كازا سانتا مارتا)، في “لفتة مودة وقرب من جانب البابا”.

يذكر أن الكاهن الإيطالي، مؤسس رهبنة دير مار موسى الحبشي في سورية، كان قد تعرض للاختطاف في الـ29 من تموز/يوليو عام 2013 بينما كان متواجداً في الرقة، شمال البلاد.