المفوضية تمتنع عن التعليق على الأزمة بين باريس وروما

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل – امتنعت المفوضية الأوروبية عن التعليق على الأزمة الدبلوماسية المتفجرة مؤخراً بين باريس وروما.

واعتبر المتحدث باسم الجهاز التنفيذي الأوروبي ألكسندر ويندرستن، أن ما يحدث من تجاذب يعد “مسألة ثنائية” بين دولتين لا يمكن لبروكسل التدخل فيه.

وكانت فرنسا قد استدعت سفيرها من إيطاليا  للتشاور، بعد أن قام نائب رئيس الوزراء الإيطالي لويجي دي مايو، بزيارة ممثلين عن محتجي السترات الصفراء في فرنسا، ما يُضاف إلى سلسلة تصريحات أطلقها وزير الداخلية ماثيو سالفيني، ضد الرئيس ايمانويل ماكرون.

وكانت وزارة الخارجية الفرنسية قد أصدرت بياناً أكدت فيه أن تصرفات بعض الساسة الإيطاليين تلقي بظلال من الشك حول نوايا روما بشأن مستقبل العلاقات مع فرنسا.

ولا يعد التوتر بين باريس وروما جديدً، إذ سبق لمسؤولين من الطرفين أن تبادلوا الانتقادات على خلفية ملفات مثل الهجرة والحركات الاحتجاجية. ودعت المفوضية الاوروبية على لسان أحد مسؤوليها في تصريحات سابقة إلى “الحوار الهادئ” بين الطرفين.

ومن جانب آخر، نفى المتحدث باسم المفوضية أن يكون غياب رئيسها جان كلود يونكر، عن جلسة البرلمان الثلاثاء القادم والتي سيتحدث فيها رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي حول مستقبل أوروبا، إشارة على موقف “سلبي” من بروكسل ضد روما.

وأشار وتندرستن، إلى أن غياب يونكر عن جلسة المناقشة المذكورة يتعلق بانشغاله وازدحام جدول أعماله،  فـ”لا يمكن تحميل هذا الأمر معان آخرى”، كما قال.