البابا للقمة العالمية للحكومات: التفكير بالإنسان بدلا من المال

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

الفاتيكان ـ دعا البابا فرنسيس المشاركين بالقمة العالمية للحكومات، الى “التفكير بالإنسان بدلا من رأس المال”، مشيرا الى أن “الخير إن لم يكن مشتركا، فهو ليس خيراً حقاً”.

القمة العالمية للحكومات منصة عالمية تهدف إلى استشراف مستقبل الحكومات حول العالم، حيث تحدد لدى انعقادها سنويا برنامج عمل لحكومات المستقبل، مع التركيز على تسخير التكنولوجيا للتغلب على التحديات التي تواجه البشرية.

وقال البابا في رسالة فيديوية بعثها للمشاركين بالقمة، الملتئمة منذ أمس في دبي وتستمر حتى يوم غد، تحت شعار “في بناء عالم أكثر عدلا وازدهارا للجميع، ذكَّر البابا بأنه “لا يمكننا الحديث عن تنمية مستدامة دون تضامن”.

وأكد البابا مجدداً أن “التفكير والعمل يتطلبان الآن، وأكثر من أي وقت مضى، حواراً حقيقياً مع بعضنا البعض، لأنه بدون الآخر لا يوجد مستقبل بالنسبة لي”، معرباً عن الأمل بـ”الإنطلاق في أنشطتكم من وجوه الناس، الإصغاء لصراخ الشعوب والفقراء، والتفكير بأسئلة الأطفال”.

وحض بيرغوليو بعد “التمعن بالقضايا العديدة التي يتمحور حولها لقاءكم، كتحديات السياسة، تنمية الاقتصاد، حماية البيئة واستخدام التكنولوجيا، الجميع على عدم التركيز على تحيّن أفضل الفرص”،  بل “بالأحرى على نوع العالم الذي نريد بناءه معًا”.

وتابع البابا “إنه سؤال يقودنا إلى التفكير بالشعوب والأفراد أكثر من المصالح الرأسمالية والاقتصادية”، إنه “سؤال لا يتطلع إلى الغد القريب بل للمستقبل البعيد، والمسؤولية التي تقع على عاتقنا”، ألا وهي “نقل هذا العالم إلى من سيأتي من بعدنا، والحفاظ عليه من التدهور البيئي والأخلاقي من قبله”.