إيطاليا: مهاجران أفريقيان يتسببان بمقاضاة وزيري الداخلية والنقل

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما ـ قرر قضاة المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان محاكمة وزيري النقل والداخلية الإيطاليَين دانيلو تونينيلي وماتيو سالفيني لتصريحات ضد مهاجري سفينة (فوس ثالاسا) أطلقاها في تموز/يوليو 2018، كما أيدت المحكمة استئناف مهاجرَين سوداني وغاني، رفعا شكوى ضد الوزيرين الإيطاليين لانتهاكهما المادة 6 من الاتفاقية التي تنص على الحق بمحاكمة عادلة.

وكانت سفينة القطر الإيطالية (فوس ثالاسا) قد أنقذت في 8 تموز/يوليو 2018، 65 شخصا بعد غرق قاربهم، وتلقت أمراً بإعادة جميع المهاجرين الى ليبيا. وعلى متن السفينة، ثارت احتجاجات الناجين الذين حاصروا القبطان ودفعوه الى العودة الى الوراء.

بعدها تدخلت السفينة (ديتشوتّي)، التي نقلت على متنها الـ65 مهاجرا، ولم تتمكن من الرسو في ميناء تراباني إلا بعد 5 أيام من المجادلات السياسية بشأن المهاجرين. وما أن هبط المهاجرون في صقلية، إلا وقُبض على المهاجرَين السوداني والغاني واتُهما بالعنف، إطلاق التهديدات، مقاومة رجال الأمن، وإرتكاب أعمال ترمي إلى الحصول على ترخيص دخول غير قانوني لمواطنين أجانب.

وكان وزراء الحكومة الإيطالية قد أطلقوا تصريحات ضد المهاجرَين المذكورَين، حيث تحدث تونيللي أولا عبر تغريدة في 10 تموز/يوليو، عن “مثيرين للشغب ينبغي تطبيق أقصى العقوبات بحقهم”. تلاه سالفيني، الذي أعلن على (فيسبوك) وفي تصريحات متلفزة أيضا، بأن “المجرمين والخاطفين العنيفين، ينبغي إنزالهم (من على متن السفينة) بالأصفاد، وإرسالهم إلى السجن”.