منظمة باكستانية: حوالي 200 مسيحي متهم بالتجديف في البلاد

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
اللجنة الوطنية للعدالة والسلام في باكستان

الفاتيكان ـ قالت منظمة إنسانية باكستانية إن هناك ما يقرب المائتي حالة مشابهة لقضية آسيا بيبي في باكستان، والتي لا يتحدث عنها أحد.

وأضافت المديرة التنفيذية للجنة الوطنية للعدالة والسلام في باكستان (Ncjp)، سيسيل شين تشودري في تقرير قدميه لوفد جمعية عون الكنيسة المتألمة البابوية (ACS) الذي يزور بلادها حالياً، أن “هناك 187 مسيحيًا في السجن بتهمة التجديف حاليًا”، وإن “كانت المسيرة القضائية لهذه الأم المسيحية قد انتهت في 29 يناير/كانون الثاني الماضي، فالأمر لم يكن كذلك بالنسبة للعديد من اخوتها الآخرين في الإيمان”.

وذكرت مديرة المنظمة الباكستانية أن “قانون مكافحة التجديف يعني في المقام الأول، فقرتين من المادة 295 من قانون العقوبات الباكستاني (باء وجيم)”، حيث “تنص المادة (295ب) على السجن المؤبد لمن يدنسون القرآن، والمادة (295 جـ) على عقوبة الإعدام لمن يسيء إلى النبي محمد”.

وأشارت تشودري الى إن “قانون مكافحة التجديف أداة قوية في أيدي الأصوليين ضد الأقليات”، والتي “كثيرا ما تستخدم بشكل غير لائق في الثأر الشخصي”، واختتمت مبينة أنه “عندما يتهم مسيحي ما، فأن المجتمع المسيحي بأسره يدفع العواقب”.