سالفيني ينتقد تبرئة قضاء باكستان لعائلة فتاة باكستانية-إيطالية ضحية “جريمة شرف”

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما- إنتقد وزير الداخلية الايطالي، ماتيو سالفيني بشدة نظام القضاء في باكستان، بعد تبرئته لوالد وشقيق الشابة الباكستانية-الإيطالية،  سنا شيما (26 عاماً)، التي يعتقد أنها قتلت بداعي “الشرف”،  نظرا لعدم توفر الادلة الكافية والشهود لإدانتهما.

وكتب سالفيني في تغريدة “يا له من عار! إذا كانت هذه هي العدالة الإسلامية، فهناك ما يدفعنا للخوف”.  واضاف “لنصلي من أجل سنا شيما. سأخاطب زميلي وزير الداخلية الباكستاني للتعبير عن أسف الشعب الإيطالي”.

وكانت السلطات الباكستانية قد إتهمت أحد عشر شخصا، هم الأب والأم والأخوة وغيرهم من الأقارب في جريمة قتل ودفن جثة الفتاة الباكستانية بدون تصريح،  خلال زيارتها لموطنها الأصلي في نيسان/أبريل الماضي 2018.

القتيلة، التي كانت تعيش بريشا (شمال إيطاليا)  كانت ترغب في الزواج من  باكستاني من الجيل الثاني يحمل الجنسية الايطالية، ضد إرادة عائلتها.

ووفق موقع صحيفة (داون) الباكستانية على شبكة الانترنت، الذي اورد خبر تبرئة كافة المشتبه فيهم،  فإن الشرطة أعلنت في وقت سابق أنّ والدها اعترف بأنه خنقها بقطعة قماش وساعده شقيقها في السيطرة عليها. ولكن والد الفتاة، غلام مصطفى شيما،  نفى لاحقا إعترافه للشرطة بالجريمة.