مسؤول في حزب الرابطة الايطالي: علينا مغادرة الاتحاد الاوروبي، إذا لم تحدث الانتخابات البرلمانية الاوروبية تغييرا

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما- عاد المسؤول الاقتصادي في حزب الرابطة، شريك حركة خمس نجوم في الائتلاف الحاكم، كلاوديو بورغي، إلى التلميح بإنسحاب إيطاليا من الاتحاد الاوروبي، إذا لم تحدث الانتخابات البرلمانية الاوروبية، المقررة نهاية أيار/مايو القادم، تغييرا في موازين القوى داخل الجهاز التشريعي الاوروبي

وقال بورغي، خلال ندوة نقاش نظمتها إحدى النقابات الايطالية، “أعتقد أنها الفرصة الأخيرة: إذا أفرزت هذه الانتخابات نفس الشخصيات المعتادة، التي تقودها ألمانيا للتحكم في السياسات الاقتصادية والاجتماعية وملف الهجرة لصالح ألمانيا لإلحاق الضرر بنا،  سأقول عندها علينا الخروج” من الاتحاد الاوروبي.

وأردف “إذا لم نتمكن من تغييره، علينا الانسحاب” من النادي الأوروبي. وقال “إذا ظلت البيئة سامة، سأقول لنغادر”.

وكان بورغي قد رأى في تصريحات في تشرين الاول/أكتوبر الماضي أن “إيطاليا، بعملتها الوطنية، كان بمقدورها حل مشاكلها”، محدثاً إضطراباً في الاسواق المالية، حيث تخطى الفارق  في سعر الفائدة على السندات الإيطالية ونظيرتها الألمانية لعشر سنوات حاجز الـ 300 نقطة أساس.

و سارع رئيس الوزراء جوزيبي كونتي حينها في الرد على تصريحات بورغي بالقول إن “إيطاليا بلد مؤسس للاتحاد الأوروبي وللاتحاد النقدي. أود أن أؤكد  مرة أخرى: اليورو عملتنا و لا غنى عنه بالنسبة لنا”. وأضاف “أي تصريح آخر يوحي بتقييم مختلف يجب اعتباره رأيًا حرًا وتعسفيًا لا علاقة له بسياسة الحكومة التي أترأسها ، لأن الخروج (من منطقة اليورو) غير مضمن في عقد تأسيس هذا الجهاز التنفيذي”، في إشارة إلى الوثيقة المتوافق عليها بين طرفي الائتلاف الحاكم  والتي تحدد برنامج الحكومة خلال هذه الدورة التشريعية.