عريقات: ما تقوم به إدارة الرئيس ترامب تغيير جذري في سياستها الخارجية

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
صائب عريقات

رام الله – قال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات  إن “هناك تغييراً جذرياً في سياسة إدارة الرئيس الأميريكي دونالد ترامب تجاه الصراع الفلسطيني الإسرائيلي”.

وكانت وزارة الخارجية الامريكية قد اوقفت استخدام مصطلح “الأرض المحتلة” عند الاشارة الى الضفة الغربية وغزة ومرتفعات الجولان في تقرير مساء امس، حول وضع حقوق الانسان في العالم عام 2018.

وقال عريقات إن “إسقاط اصطلاح (مُحتلة) في الإشارة إلى الضفة الغربية والقدس الشرقية وقطاع غزة، والجولان العربي السوري المحتل، ليس مجرد تغيير في الاصطلاحات وإنما تغيير في السياسات، يضاف إلى الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لإسرائيل، نقل السفارة، إغلاق القنصلية الأميريكية في القدس، إغلاق مفوضية منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن”.

وتابع، “فضلا عن شرعنة الاستيطان، إسقاط مبدأ الدولتين على حدود 1967، قطع المساعدات وخاصة عن وكالة غوث وتشغيل اللاجئين (U.N.R.W.A)، اعتبار جرائم الحرب المرتكبة بحق أبناء الشعب الفلسطيني تحت الاحتلال، وبما في ذلك الاعدامات الميدانية للإطفال والشيوخ والنساء والمقعدين وتسميته دفاع عن النفس”، كل ذلك “جعل من هذه الإدارة شريكاً فعلياً للمستوطنين والمتطرفين الإسرائيليين”.

ودعا عريقات، أثناء لقاءات مع القنصل البريطاني العام، وممثل إيرلندا لدى فلسطين، “المجتمع الدولي الأخذ بعين الاعتبار ما جاء في تقرير لجنة تقصي الحقائق لمجلس حقوق الإنسان، ومساءلة ومحاسبة سلطة الاحتلال (إسرائيل)، والتأكيد على رفضها لسياسات إدارة الرئيس ترامب المُخالفة للقانون الدولي والشرعية الدولية”.