رؤساء تعاون أوروبيون يزورون شركات ومشاريع بالبلدة القديمة في القدس

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

القدس – قام رؤساء تعاون من بعثات الاتحاد الأوروبي في القدس ورام الله، اليوم الخميس، بجولة في عدد من الأعمال الفلسطينية في القدس الشرقية.

وقال مكتب الاتحاد الأوروبي في القدس عن الوفد، إنه “اطلع  على التحديات التي تواجه المشاريع الفلسطينية الكبيرة والصغيرة، بالإضافة إلى جهود المؤسسات الفلسطينية والدولية في دعم هذه المشاريع”.

وأضاف في تقرير ارسله لوكالة (آكي) الإيطالية للأنباء “زار رؤساء التعاون الأوروبيون أولاً المحلات التجارية الفلسطينية في باب الجديد التي طالما عانت من انخفاض في عدد الزوار”.

وتابع “وقام ممثلين عن برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية وممثلون عن حراسة الأراضي المقدسة بالشرح حول كيفية قيامهما بدعم تطوير الأعمال المحلية كجزء من جهود إعادة إحياء تلك المنطقة، حيث تشمل جهود الطرفان توفير الخبرة في استدامة الأعمال، والدعم المالي لتجديد المحلات التجارية حيث أن الكثير منها لم يحصل على تجديد منذ إغلاق باب الجديد عام 1948”.

وأعرب الوفد عن “دعم الأنشطة التي تَحفظ الحياة الثقافية الفلسطينية في القدس الشرقية من خلال زيارة مؤسسة المعمل للفن المُعاصر، حيث استمع الوفد إلى جاك بيرسكيان منسق شبكة شفق التي تضم مؤسسات الثقافية في القدس الشرقية حول نجاح تلك المؤسسات في زيادة عدد جمهور الأنشطة الثقافية في القدس الشرقية”.

وعقد الوفد الأوروبي محادثات مع عدد من الشخصيات الفلسطينية من مؤسسات مختلفة تعمل على تمكين الأنشطة الاقتصادية في القدس من خلال الاستثمار، مثل الأوقاف الإسلامية التي رحبت بالدعم الدولي من أجل تجديد الأملاك التابعة للأوقاف من خلال مشروع التجديد الحضري والإنتاجية في القدس الشرقية الذي ينفذه برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، والغرفة التجارية الصناعية العربية في القدس التي أكدت استجابة الغرفة للاحتياجات القانونية والمالية والتخطيطية للتجار على الرغم من حظرها من العمل في القدس من قِبَل الحكومة الإسرائيلية منذ عام 2001.

وكذلك صندوق القدس الذي أشار إلى المساهمة الهامة التي يقدمها صندوق ووقفية القدس من أجل تمكين سُكان القدس الشرقية وحفظ الطابع العربي للمدينة، و مؤسسة فلسطين للتنمية، وهي مؤسسة غير ربحية تابعة لصندوق الاستثمار الفلسطيني، حيث أوضحت الغاية من تقديم المنح لاستدامة المشاريع الصغيرة الذي تنفذه فلسطين للتنمية بدعم من الاتحاد الأوروبي.