نتنياهو: جهود طي الكتمان بمساعدة حكومات غربية لاستعادة جنود مفقودين

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

القدس – كشف رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو النقاب عن مساع اسرائيلية لاستعادة جنود مفقودين بمساعدة حكومات غربية مشيرا الى انها تجري في اطار من الكتمان.

وقال نتنياهو “لن نتنازل عن استعادة شهدائنا حتى لو استمرت هذه المهمة المقدسة عشرات السنين. لن نبقي جنودا وراءنا وشاهدت ذلك مرات عديدة في عمليات جريئة قمنا بها داخل حدودنا وخارجها”.

وأضاف في كلمة ألقاها الخميس في المراسم الرسمية لإحياء الجنود الاسرائيليين القتلى المفقودين “لدينا التزام لا نهاية له باستعادة الأبناء في أي حالة ممكنة. هذا هو واجب أخلاقي طبع فيّ وفي رجال الأجهزة الأمنية وفي قادة جيش الدفاع وجنوده وفي روح شعبنا. نكلف جهات مهنية مخلصة بهذه المهمة ونخصص لها موارد كثيرة ونستعين بدول أجنبية وبحكومات أخرى في هذه الأيام بالذات. رجالنا يلتقطون كل معلومة حول مصير الشهداء الذي مكان دفنهم لا يزال غير معروف”.

وتابع نتنياهو “في هذه القائمة اشمل جميع شهدائنا منذ حرب الاستقلال 1948 وحتى اليوم – ابتداء من إيلي كوهين الذي استعدنا مؤخرا ساعة اليد الخاصة به ومرورا بشهداء معركة السلطان يعقوب 1982 وهم زيخاريا باوميل ويهودا كاتز وتسفي فيلدمان وانتهاء برون أراد وبأورون شاؤول وبهدار غولدين اللذين سقطا في عملية الجرف الصامد”. واختتم بالقول “سنستمر بلا هوادة في هذه العمليات التي تستحق الكتمان”.

وتطالب اسرائيل حركة (حماس) بالافراج عن 4 اسرائيليين، بينهما جنديان تعتقد انهما قتلا، بعد احتجازهما في غزة منذ الصراع العسكري في العام 2014.

لكن (حماس) تصر على عملية تبادل للأسرى على غرار ما جرى عام 2011، حين افرجت اسرائيل عن اكثر من ألف أسير فلسطيني مقابل الجندي جلعاد شاليط.