موغيريني تركز على أهمية الحوار مع تركيا في عالم متغير

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل – أكدت الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني، على أن الاتحاد لا يزال ينظر إلى تركيا باعتبارها حليفاً وشريكاً هاماً له على الرغم من عمق الخلافات بينهما.

وكانت موغيريني تتحدث خلال مؤتمر صحفي عقدته مع وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، والمفوض المكلف شؤون التوسيع والجوار يوهانس هان، عقب اجتماع مجلس الشراكة الأوروبي – التركي اليوم في بروكسل.

واعتبرت المسؤولة الأوروبية أن انعقاد الاجتماع بعد أربع سنوات من الانقطاع امر هام بحد ذاته، واصفة الحوار بـ”الصريح، البناء والمفيد”.

وأقرت موغيريني بأن الخلافات لا تزال ماثلة بين بروكسل وأنقرة في ملفات متعددة مثل حقوق الإنسان والحريات والقضية القبرصية وغيرها من القضايا السياسية، وقالت “يبدو الحوار ضرورياً في مرحلة صعبة وعالم متغير”، وفق كلامها.

وأعادت المسؤولة الأوروبية التأكيد على وجود ملفات يتعين على بروكسل وأنقرة التعاون بشأنها، مثل الملف السوري والطاقة ومحاربة الإرهاب، مشددة على ضرورة أن يتم ذلك في إطار احترام سيادة القانون والحريات العامة.

كما أكدت موغيريني على استعداد الاتحاد الأوروبي الانخراط في عملية تسهيل محادثات قبرصية تركية تحت راية الأمم المتحدة لتسوية قضية جزيرة قبرص، المقسمة منذ سبعينيات القرن الماضي.

من جهته، ناشد الوزير التركي الطرف الأوروبي مراعاة خصوصية بلاده في عملها على محاربة الإرهاب، محذراً من “مساوئ” التدخل في شؤونها الداخلية تحت مسميات مختلفة.

وعبر الطرفان الأوروبي والتركي عن أملهما بأن يستمر الحوار بينهما على عدة مستويات وبشكل دوري.