بلجيكا: لن يتم نقل صلاح عبد السلام لفرنسا قبل أسابيع

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
صلاح عبد السلام
صلاح عبد السلام

ستتم عملية نقل المدعو صلاح عبد السلام، أحدا المتهمين الأساسيين ممن بقوا على قيد الحياة في هجمات باريس، من بلجيكا إلى فرنسا، خلال الأسابيع القادمة.

هذا ما صرح  به سفن ماري، محامي المتهم المذكور، مشيراً إلى أن عبد السلام غير متورط في هجمات بروكسل التي وقعت في 22 آذار/مارس الماضي، حيث “سيتم التحقيق معه هنا في بلجيكا بتهمة محاولة القتل، ولم يحدد تاريخ جلسة التحقيق”.

وذكر سفن ماري، في تصريحاته، عقب جلسة تحقيق جرت اليوم مع موك

له صلاح عبد السلام، أن السلطات قررت تمديد حبسه حالياً، فـ”التهم الموجهة إليه تندرج في إطار العملية الأمنية التي جرت في بلدية فوريه، قبل اعتقاله بعدة أيام”، على حد تعبيره.

ويعتقد المحققون أن عبد السلام قد فتح النار أثناء عملية (فوريه) في بروكسل  على رجال الشرطة، وذلك قبل أن تتم مطاردته والقبض عليه في 18 الشهر الماضي في بلدية مولنبيك، على مقربة من مكان سكنه، حيث كان يختبأ لدى أسرة أحد معارفه.

كما أكد المحامي أن السلطات لم توجه إلى موكله، حتى الآن، أي تهمة في إطار التحقيقات الجارية حول هجمات بروكسل، حيث أنه كان يقبع في السجن في ذلك الوقت.

وكانت السلطات المختصة أعطت الضوء الأخضر نهاية الشهر الماضي، لعملية تسليم صلاح عبد السلام إلى فرنسا، بموجب مذكرة توقيف دولية، ليتم التحقيق معه في إطار هجمات باريس، باعتبار ثبوت تورطه فيها.
وتتكم النيابة العامة وكذلك السلطات السياسية على تاريخ أو طريقة نقل عبد السلام لفرنسا.

هذا وتزداد التكهنات حول الطريقة التي سيتم فيها نقل عبد السلام، المصنف شديد الخطورة، إلى باريس، فبعض المصادر تؤكد أن الأمر سيتم جواً، إذ ستحضر طائرة هيلكوبتر تابعة للشرطة الفرنسية لنقله من سجن بروج (شمال بلجيكا)، حيث يُحتجز باتجاه باريس.

وقد تمت اليوم عملية نقل جوي لأحد المتهمين في مجال تجارة المخدرات من بلجيكا إلى فرنسا اليوم بهذه الطريقة، ما يعزز القناعة بأن ستستخدم في حالة عبد السلام.

ويذكر أن عمليات تسليم المطلوبين بين فرنسا وبلجيكا تتم عادة عبر نقلهم براً وتسلميهم عند الحدود