منظمة غير حكومية: وضع المدنيين في ليبيا يزداد سوءاً

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل – حذرت منظمة غير حكومية من مغبة تراجع وضع المدنيين في ليبيا جراء استمرار المعارك حول طرابلس بين قوات القائد العسكري خليفة حفتر والقوات الداعمة لحكومة فائز السراج، المعترف بها دولياً.

ورأت منظمة (أنديكاب انترناشيونال)، المعنية بعمليات نزع الألغام وتاهيل وتدريب معاقي الحرب، أن المعارك المستمرة منذ 4 نيسان/أبريل الحالي، قد عرقلت العمل الميداني الذي تقوم بها طواقمها.

وفي هذا الإطار، قال إيروين تيليمانس، المدير الجديد للمنظمة، العاملة في ليبيا منذ 2011، إن “الوضع مأساوي بالنسبة للمدنيين الذين لا يستطيعون الحصول على جلسات المعالجة اللازمة ولا على الأطراف الاصطناعية”.

وأوضح أن عددا كبيرا من المتعاونين والعاملين لصالح المنظمة لا يجرون على الخروج من منازلهم لتقديم العلاج اللازم للمعاقين، وذلك بسبب اشتداد حدة المعارك.

ولفت تيليمانس النظر إلى الوضع البالغ السوء للأطفال والمراهقين المحرومين من جلسات العلاج والتأهيل بسبب سوء الوضع الأمني، مبينا أن “آثار هذا الحرمان تنعكس على حياة الفرد كاملة”، وفق كلامه.

وأشار الى أن العاملين لدى المنظمة حاولوا ويحاولون تدريب الأهالي على تقديم المساعدة لأولادهم المعاقين، بانتظار تحسن الوضع الأمني.