مسؤولون أوروبيون: تعاطف مع فرنسا أمام حريق كاتدرائية نوتردام

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
دونالد توسك

بروكسل – عبر مسؤولون أوروبيون عن تعاطفهم مع الحكومة والشعب في فرنسا، إزاء الحريق الهائل الذي اندلع في كاتدرائية نوتردام في العاصمة باريس بعد ظهر أمس وأدى إلى أضرار جسيمة.

وأشار دونالد توسك، عبر تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر) إلى أن كاتدرائية نوتردام في باريس، هي كاتدرائية كل أوروبا، معربا عن وقوف كل الشعوب الأوروبية إلى جانب فرنسا.

من جانبه، تابع رئيس المفوضية جان كلود يونكر، تطورات الحريق لحظة بلحظة، قائلا إن “كاتدرائية نوتردام ملك للإنسانية جمعاء”، حسب كلامه.

وأشار يونكر إلى أنه يشاطر الشعب الفرنسي كل مشاعر الألم أمام المشهد الرهيب.

وعن الموقف نفسه، عبر أيضاً رئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشيل، حيث نوه بأهمية الكاتدرائية في تاريخ فرنسا وأوروبا.

أما الأمين العام لحلف شمال الأطلسي يانس ستولتنبرغ، فقد عبر عن احترامه لكل الأشخاص الذي يعملون من أجل انقاذ أحد أهم المعالم الأثرية في فرنسا.

وتعتبر كاتدرائية نوتردام في باريس من أهم المعالم الدينية والأثرية والثقافية في فرنسا ويعود تاريخ بنائها إلى الفترة ما بين 1163 – 1345، وقد خلدها الكثير من الأدباء والفنانين والمفكرين في أعمالهم على مدى القرون.