أوروبا تلوح بإجراءات “مشددة” على خلفية صراع بوينغ – ايرباص

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل – أكدت المفوضية الأوروبية أنها أعدت لائحة أولية تتضمن عدداً من المنتجات الأمريكية التي سيتم اتخاذ تدابير مشددة بشأنها في سياق النزاع القائم بين شركتي تصنيع الطائرات ايرباص وبوينغ.

ويأتي هذ الإعلان بعد أن أصدرت منظمة التجارة العالمية تقريراً نهائياً أكدت فيه أن المساعدات الأمريكية المقدمة لشركة بوينغ تتسبب بأضرار كبيرة لمنافستها ايرباص.

ورحبت بروكسل بنتائج هذا التقرير، واصفة إياها بـ”المهمة”.

وفي هذا الإطار، أكدت المفوضة الأوروبية المكلفة شؤون التجارة سيسيليا مالمستروم، على أهمية تمتع الشركات الأوربية بشروط منافسة عادلة ومتساوية على المسرح الدولي. ورحبت مالمستروم بتقرير منظمة التجارة العالمية، فـ”نحن لا نريد حرباً تجارية، بل نستمر في الدفاع عن صناعتنا”، حسب كلامها.

ونفت المسؤولة الأوروبية بأن تكون اللائحة التي أعدتها بروكسل استفزازاً لأي طرف، مشددة على أن الاتحاد لا زال يفضل الحوار للبحث عن حل أفضل بين الشريكين الأوروبي والأمريكي.

ومضت قائلة: “لا زلنا منفتحين على الحوار شريطة أن يتم دون شروط مسبقة وأن يهدف إلى نتيجة عادلة”.

أما اللائحة التي أعدها الاتحاد فهي تضم سلعاً متنوعة بدءاً من قطع تبديل وصيانة طائرات، مروراً بالمواد الكيميائية ووصولاً إلى منتجات غذائية وزراعية، بما في ذلك الأسماك الجمدة والحمضيات وغير ذلك.

وتبلع قيمة هذه السلع التي تصدرها الولايات المتحدة الأمريكية إلى أوروبا حوالي 20 مليار دولار أمريكي.

وكان الاتحاد الأوروبي قد قدم في عام 2012 طلباً لمنظمة التجارة العالمية بالسماح له بفرض تدابير تصل قيمتها على 12 مليار يورو على البضائع الأمريكية المستوردة وذلك بسبب الأضرار التي لحقت بايرباص بسبب المساعدات المقدمة لبوينغ.

ومن المتوقع أن تفرض أوروبا تعرفة جمركية على قائمة المنتجات الانفة الذكر، ما يهدد بارتفاع أسعارها.

وكان المفوضية قد أطلقت حملة “مشاورات عامة” لمعرفة تأثير إجراءاتها المقبلة والمحتملة على القطاعات الصناعية والتجارية في دول الاتحاد.

وكانت دول الاتحاد الأوروبي قد كلفت المفوضية قبل أيام بالشروع بالتفاوض مع الولايات المتحدة الأمريكية لابرام اتفاق تجاري ثنائي يستثني القطاع الزراعي.