الامم المتحدة: القصف العنيف على أحياء طرابلس السكنية وقتل الأبرياء انتهاك صارخ للقوانين الدولية

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

طرابلس- أعلن الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا، غسان سلامة أنه “يدين بأشد العبارات القصف الصاروخي العنيف الذي استمر طوال الليل على حي أبو سليم السكني ذي الكثافة السكانية العالية في طرابلس”.

ووفق بيان للمبعوث الأممي، فإن القصف “أسفر عن سقوط أعداد كبيرة من القتلى والجرحى في صفوف المدنيين. ووفقاً لمصادر طبية أولية، كان من بين الخسائر البشرية إصابة نساء وأطفال فيما فقدت إحدى العائلات أماً وابنة وحفيدة”.

وقال الممثل الخاص: “بعميق الحزن والأسى، أقدم خالص التعازي لعائلات الضحايا وأتمنى الشفاء العاجل للمصابين”، مضيفاً “إن استخدام الأسلحة العشوائية والمتفجرة في المناطق المدنية يشكل جريمة حرب“.

وأشارت بعثة الامم المتحدة للدعم في ليبيا إلى أنه لغاية يوم أمس، بلغ إجمالي العدد المؤكد من الضحايا المدنيين 54 ضحية، بينهم 14 قتيلاً و40 جريحاً. ومن بين هؤلاء أربعة من العاملين في المجال الصحي لقوا حتفهم أثناء أداء الواجب. ومن المتوقع أن يستمر هذا التأثير الكارثي على السكان المدنيين طالما استمرت الأعمال العدائية.

وأضاف سلامة “هنا نؤكد على وجوب احترام القانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان احتراماً كاملاً، كما يجب اتخاذ جميع التدابير الممكنة لحماية المدنيين والمنشآت المدنية”.

وشدد الممثل الخاص على أن “المسؤولية عن مثل هذه الأعمال لا تقع على عاتق الأفراد مرتكبي هذه الاعتداءات العشوائية فحسب، بل يمكن أن يتحمها أيضاً كل من يصدر الأوامر لهم