برلمانية إيطالية: النزاع بين وزارتي الداخلية والدفاع يهدد الأمن القومي

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما – قالت سيناتورة إيطالية إنه “لا يمكن اختزال النزاع الشديد القائم في الحكومة بشأن الدفاع عن الحدود، إلى مجرد خلاف معتاد بين وزراء يسعون إلى البروز انتخابياً”.

وأضافت رئيسة كتلة حزب (فورتسا إيتاليا) بمجلس شيوخ، آنا ماريا برنيني في تصريحات الأربعاء، أنه “مع اشتعال الأوضاع في ليبيا وخطر تدفق موجات جديدة من الهجرة والتسلل الإرهابي، فإن الصِّدام بين الداخلية والدفاع يعرض الأمن القومي للخطر”، فـ”لم يسبق أن شوهد وزير دفاع يتهم وزير الداخلية بالتغنج”.

وتابعت “ولم يُر أبدًا تصريحًا غير لائق لقادة عسكريين ضد وزير، متهمين إياه بالتصرف كدكتاتور”، لذا “فمن الواضح أن الوضع بدأ يخرج عن نطاق السيطرة، لأن غرفة التحكم في قصر كيجي (مقر الحكومة) ليست سوى وهم في حكومة تفتقر بوضوح إلى قيادة سياسية”.

وألمحت بيرنيني إلى أن “ضعف السلطة التنفيذية يعرض للخطر بشكل لا يمكن إصلاحه، الصورة الدولية للبلاد، وقبل كل شيء، القدرة على إبداء الرأي في قضية حاسمة بالنسبة لنا مثل ليبيا”. لهذا السبب “يجب توضيح ماهية الأمور على الفور، إيجاد خط موحد، أو أن على الحكومة الاستقالة”.