موغيريني ومالمستروم ترفضان قرار ترامب في كوبا

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل – عبرت كل من الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية فيديريكا موغيريني، والمفوضة المكلفة بشؤون التجارة في الاتحاد الأوروبي سيسيليا مالمستروم عن رفضهما للإجراءات الأمريكية في كوبا.

ويتعلق الأمر بإعلان الإدارة الأمريكية تفعيل الفصل الثالث من قانون يسمى  هيلمز- بيرتون، يفتح الباب أمام دعاوى قضائية ضد الشركات والاستثمارات الأجنبية في كوبا.

ويرى الأوروبيون أن إعادة تفعيل هذا القانون الذي يعود إلى 1996 وجمدته الإدارة الأمريكية أكثر مرة، يستهدف شركاتهم واستثماراتهم مباشرة على اعتبار أن المستثمر الأوروبي هو الأكثر تواجداً على الجزيرة الكوبية.

وقالت المسؤولتان الأوروبيتان في بيان مشترك صدر اليوم، إن “الاتحاد الأوروبي يؤكد رفضه القاطع لتطبيق أي إجراءات أمريكية أحادية الجانب خارج الحدود”.

وأكدت موغيريني ومالمستروم أن القرار الأمريكي جاء مخالفاً لقواعد القانون الدولي.

ويرى الأوروبيون أن قرار الإدارة الأمريكية ينتهك الالتزامات التي قطعتها واشنطن على نفسها في اتفاقيات ثنائية عامي 1997 و1998، والتي تم احترامها من قبل الطرفين حتى الآن.

وكانت الولايات المتحدة قد تراجعت حينها عن تطبيق القانون المذكور، في مقابل قيام الاتحاد الأوروبي بتعليق شكاواه المتعددة من واشنطن لدى منظم التجارة العالمية.

وأشارت المسؤولتان الأوروبيتان الى أن الاتحاد الأوروبي يحتفظ بحق دراسة كل الاحتمالات واتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية مصالحه، خاصة فيما يتعلق بحقوق في إطار منظمة التجارة العالمية.

وتحظر قوانين منظمة التجارة العالمية تطبيق الأحكام الصادرة من قبل محاكم أمريكية داخل الاتحاد وتسمح للشركات الأوروبية بطلب تعويضات.

وكان الاتحاد الأوروبي قد أعد لائحة بمجموعة بضائع أمريكية سيتم فرض رسوم جمركية عليها على خلفية استمرار النزاع بين شركتي تصنيع الطائرات بوينغ وايرباص.

ويشتكي الأوروبيون من أن المساعدات التي تحصل عليها بوينغ تضر بالمصالح الاقتصادية لمنافستها ايرباص وبذلك تحرم الأوروبيين من قواعد منافسة عادلة.

وبالمقابل فقد أعطت الدول الأعضاء في الاتحاد ضوءاً أخضر للمفوضية الأوروبية في وقت سابق هذا الأسبوع للشروع بمفاوضات مع واشنطن لابرام اتفاق تجاري يستثني القطاع الزراعي.