دي مايو يؤكد إستمرار الحكومة الايطالية رغم الخلافات مع شريكه في الائتلاف سالفيني

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما- نفى الرئيس السياسي لحركة خمس نجوم، لويجي دي مايو أن يفضي الجدل الراهن عبر وسائل الاعلام مع شريكه في الجهاز التنفيذي، زعيم حزب الرابطة ماتيو سالفيني إلى نهاية الائتلاف الثنائي الذي تسلم مقاليد السلطة أوائل شهر حزيران/يونيو الماضي.

وقال دي مايو، الذي يتقاسم مع زعيم حزب الرابطة منصب نائب رئيس الوزراء، في تصريح للصحفيين من مدينة تارانتو (مقاطعة بوليا بجنوب إيطاليا)  “كفي جدالاً ستستمر الحكومة لمدة 4 سنوات أخرى”.

وأضاف دي مايو “لقد تمكنا أنا وسالفيني من فعل أشياء عظيمة معًا على مدار الأشهر القليلة الماضية وجعلنا الثقة علامة لهذه الحكومة”.

وقال دي مايو “نحن نطلب الآن مزيداً من الثقة” بين قطبي الائتلاف الحاكم. ولكنه شدد، في إشارة إلى إتهامات لوكيل وزارة النقل القيادي في حزب الرابطة، أرماندو سيري بالفساد ومطالبة الحركة بإستقالته،  “إذا كان الحزب لا علاقة له بهذه الاتهامات التي وجهت إلى سيري، فعليه أن يثبت عدم صلته بها ويبعد الوكيل عن الحكومة وبخلاف ذلك سيساورني الشعور بالقلق”.

وكان حزب الرابطة قد سارع في أعقاب الاعلان عن تحقيقات من قبل المدعي العام في روما بحق أرماندو سيري،  عن “الثقة الكاملة في نزاهة وكيل وزارة النقل”، معربا عن “الامل في تحقيقات قضائية  سريعة حتى لا تترك أي ظل أو شبهة”.