وزيرة الصحة الإيطالية: قطاع الصحة يتدهور والمهاجرون ليسوا خطراً

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
جوليا غريللو

روما – قالت وزيرة الصحة الإيطالية جوليا غريللو إن قطاع الصحة في بلادها يتدهور، وأن المهاجرين لا يمثلون أي خطر من هذه الناحية.

وفي تصريحات على هامش عرض تقرير صادر عن إقليم أوروبا لمنظمة الصحة العالمية بشأن صحة المهاجرين، بمقر الوزارة في روما الاثنين، أشارت الوزيرة غريللو الى أن “يبدو أن فحص 13 ألف وثيقة صحية من مختلف دول أوروبا، من قبل منظمة الصحة العالمية، أظهر عدم وجود زيادة في انتقال الأمراض المعدية عن طريق المهاجرين”.

وذكرت وزيرة الصحة، أنه “على الرغم من أن نظام الرعاية الصحية لدينا يستقطب الجميع، فإن من يأتي للعيش في إيطاليا وفي بلدان المنطقة الأخرى، يكتسب المخاطر نفسها، المرتبطة بأنماط الحياة المتّبعة في هذه المناطق”، منوهة بأن “معدل الوفيات بين المهاجرين أقل من السكان المضيفين”.

أما بالنسبة للأجانب الذين يخشون طلب العلاج، فقد قالت غريللو “إن كانوا خائفين، فربما يكون السبب في ذلك أن لديهم ما يخفونه”، فـ”إن لم يكن للمرء ما يخفيه، ويقيم في البلاد بشكل منتظم، فليس هناك ما يخشاه”، مبينة أن “من بين من يصل إلى إيطاليا، قد يكون هناك مجرمون أيضًا، ونحن حريصون جدًا على هذه القضايا منفردة”.

وذكّرت الوزيرة بأن “حضور الأجانب قد إزداد في إيطاليا بشكل مطرد في العقد الأول من الألفية الجديدة، والذي استقر عند 5 ملايين نسمة تقريباً”، مبينة أن “الهجرة هي إحدى الظواهر المميِّزة لعصرنا، ولنتذكر أيضًا أن من بين 90 مليون مهاجر في أرجاء أوروبا، 7٪ فقط هم لاجئون أو طالبو لجوء، وهي نسبة منخفضة إلى حد ما”.

وتابعت وزيرة الصحة “تشير الدلائل العلمية التي تضمنها التقرير إلى التحدي الجديد الذي يواجه الخدمات الصحية، والذي يجب أن يعيد توجيه نفسه من التركيز التقليدي على الأمراض المعدية والظروف الحادة التي قد تظهر عند وصول المهاجرين، إلى مشاكل الأمراض المزمنة لدى سكان متواجدين بشكل دائم، وكذلك الظروف المتعلقة باللا مساواة الاجتماعية – الاقتصادية في مجال الصحة، مع إيلاء اهتمام بالغ للوقاية في جوٍّ كهذا”.