متحدثة أوروبية: نستمر مطالبة الامارات بتأمين معاملة إنسانية للمعتقلين

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل – تعليقاً على الأنباء الواردة عن وفاة الناشطة الإماراتية عليا عبد النور، المحتجزة لدى السلطات بتهم تتعلق بالإرهاب، أكد الاتحاد الأوروبي أنه كان من أوائل المهتمين بقضيتها.

وأشارت المتحدثة باسم الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد فيديريكا موغيريني، أن بروكسل تواصلت مراراً وتكراراً مع السلطات الإماراتية طلباً لتوضيحات حول التهم الموجهة اليها والمزاعم المتعلقة بسوء معاملتها.

وأوضحت مايا كوسيانيتش: ” لم تلق طلباتنا أي رد إيجابي، ولم يتم الاستماع للدعوات الموجهة لإطلاق سراحها بسبب مرضها والمساح لها بتمضية أيامها الأخيرة بكرامة ومع أسرتها في المنزل”.

ولفتت كوسيانيتش النظر في بيانها إلى أن الأحكام الواردة في التشريعات في دولة الإمارات تسمح بذلك.

وحرص الاتحاد الأوروبي على تذكير دولة الامارات العربية المتحدة بالتزاماتها كطرف اتفاقية الأمم المتحدة التي تحظر التعذيب وكل ضروب المعاملة غير الإنسانية.

وكانت عليا عبد النور 39 عاماً، قد اعتقلت منذ 2015 أدينت بأعمال تتعلق بالإرهاب

وكان المتحدث الرسمي باسم النيابة العامة الإماراتية قد نفى مـا يتـم تـداوله  على ما وصفها “حسابات مشبوهة ومُغرِضـة ومناهِضة للإمارات، من معلومات غير صحيحة” بشـأن وفاة المحكوم عليها عليـاء عبدالنـور، والتي توفيت السبت الماضي في قسم الأورام بمستشفى (توام) التخصصي في أبوظبي

وأوضح أن المحكوم عليها “لها تاريخ مرضي مع سـرطان الثدي، وسبق أن عُولجت منه عام 2008، على نفقـة دولة الإمارات”، مشيراً إلى القبض غليها والتحقيق معها سنة 2015. ونوه بـ”إن علياء أُحِيلت إلى المحكمة المختصة بتُهم إنشـاء وإدارة حسابات على المواقع الإلكترونية بأسماء منتديات متعددة، نقلـت عبرها رسـائل مُشفّرة بين أعضاء تنظيم القاعدة الإرهابي لتكون وسيطاً تسهّل التواصـل بينهم”.