بلجيكا: مطالبات بإعادة أطفال الجهاديين من مناطق النزاع

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل – طالبت مجموعة من الجامعيين السلطات المعنية في بلجيكا بالعمل على استعادة أطفال الجهاديين العالقين في سورية بشكل خاص.

وأشار 150 طالب جامعي وباحث في رسالة مفتوحة وُجهت للسلطات المعنية ونًشرت في وسائل اعلام ناطقة بالهولندية اليوم، إلى أن هؤلاء الأطفال في خطر ويتعين انقاذهم.

ويطالب الموقعون على الرسالة بإعادة أمهات هؤلاء الأطفال أيضاً، مشيرين إلى الوضع المقلق في مخيم الحول (شمال سورية) حيث يوجد 73 ألف شخص، 90% منهم من النساء والأطفال.

ويستند الموقعون على الرسالة إلى المعلومات المتوافرة والقائلة بأن بعض النساء اللاتي لا زلن يتمسكن بالجهاد لصالح ما تنظيم (داعش)، يهددن الأخريات وأطفالهن.

وكان الأكراد الذين يسيطرون على مناطق في شمال شرق سورية قد عزلوا المخيم عن العالم الخارجي، مـ”ما أجبر الفريق البلجيكي العامل على رعاية الأطفال على الرحيل”، حسب الرسالة.

وكانت منظمات غير حكومية قد دعت قبل ذلك السلطات البلجيكية إلى استرداد أطفال مواطنيها ممن قاتلوا في صفوف (داعش) في سورية والعراق.

ولا تزال السلطات البلجيكية مترددة في استعادة هؤلاء، في حين لا تتوفر أرقام ومعلومات دقيقة عن أعداد الأطفال والنساء وأعمارهم وأوضاعهم.

وكانت عدة دول قد بدأت فعلاً باستعادة بعض الأطفال والنسوة من المخيم، مثل السويد التي أعلنت استعادة 7 أطفال يتامى من أولاد رعاياها الذين ذهبوا للقتال في سورية والعراق.

أما إقليم كوسوفو فقد استعاد 74 طفلاً و32 امرأة و4 رجال تم اعتقالهم على الفور.