والدا ريجيني يطالبان الرئيس المصري بتسليم ضباط الأمن المتهمين

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
پاولا و كلاوديو ريجيني

روما – كتب والدا جوليو ريجيني، الباحث الإيطالي الذي خطف وعذب وقتل في القاهرة عام 2016، رسالة إلى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، يطلبان منه فيها الحفاظ على كلمته عن تسليم المجرمين

وقال والدا الباحث الإيطالي، پاولا وكلاوديو ريجيني “أعطنا الحقيقة عن وفاة جوليو”، فـ”لقد مرت ثلاث سنوات على هذا الوعد، ولم يأت أي تعاون حقيقي من جانب السلطات المصرية، وبعد وضع مكتب الادعاء العام الإيطالي خمسة مسؤولين من جهاز الأمن الخاص بكم في سجله المشتبه بهم، قام المدعي المصري بمقاطعة جميع المحاورين”.

وتابع الوالدان “نحن نعلم اليوم أن جوليو قد اختطف من قبل مسؤولي أمنيين، ونعرف ذلك بفضل العمل المتواصل للمحققين والمدعين العامين الإيطاليين ومحامينا. لقد أخلفت بوعدك”، لذا “لم يعد بإمكاننا الإكتفاء بتعاز أو وعوده لا يوفى بها”.

وتابع پاولا وكلاوديو، “أنت تعلم جيدًا أن قوة رجل ما، وبالأكثر، رئيس دولة، لا يمكن أن تقوم على الخوف بل على الاحترام، ولا يمكنك انتظار الاحترام إن من لا يوفي بالوعد الذي قطعه لأبوين وبلد بأسره، فقد أحد أبنائه”.

وتوجه والدا جوليو بالقول: “أيها الرئيس، لديك فرصة لتظهر للعالم أنك رجل كلمة: سلّم المشتبه بهم الخمسة إلى العدالة الإيطالية، واسمح لممثلي الادعاء باستجوابهم، وأظهر للعالم الذي يتابعك بأنك ليس لديك ما تخفيه”، فـ”لديك الامتياز والفرصة لتحقيق العدالة، وإهدار هذا يعدّ أمراً لا يغتفر”، واختتما بـ”تمنّي الحقيقة والعدالة”، للرئيس المصري.