أبو الغيط يتابع بقلق التبعات الإنسانية للعمليات العسكرية شمال غرب سورية

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
أحمد أبو الغيط

القاهرة- أدانت جامعة الدول العربية استهداف المدنيين وتدمير عدد من المنشآت في غرب سوريا خاصة خلال اليومين الماضيين، ووصفت هذه العمليات العسكرية بأنها “خرق للقانون الدولي ولا تحقق الاستقرار والسلام في سورية”

وصرح السفير محمود عفيفي المتحدث باسم الأمين العام للجامعة أحمد أبو الغيط، بأن الأخير يتابع بقلق التبعات الإنسانية للعمليات العسكرية في شمال غرب سورية منذ نهاية الشهر الماضي، والتي تكثفت بصورة كبيرة خلال اليومين الماضيين، وما خلفته من “ضحايا مدنيين”، فضلا عن “تدمير عدد من المنشآت المدنية كالمستشفيات والمدار”.

وأكد عفيفي على أن “أية جهود لمكافحة الإرهاب تحظى بالتفهم اتساقا مع القرارات المتتالية الصادرة عن مجلس الجامعة العربية في هذا الشأن، غير أن استهداف المدنيين أو خرق القانون الدولي أمر مرفوض ومدان، ولا يخدم هدف الاستقرار وجلب السلام إلى سورية.

ورأى أن “مواجهة الجماعات الإرهابية المتواجدة وسط أعداد كبيرة من المدنيين، كما هو الحال في شمال حماة وإدلب، ينبغي أن يأخذ في الاعتبار الكلفة البشرية العالية للضربات العسكرية، خاصة باستخدام الطيران”.