الفاتيكان: هجوم جديد ضد الكاثوليك في بوركينا فاسو

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

الفاتيكان – قالت مصادر محلية من بوركينا فاسو إن هجوماً جديداً تعرض له الكاثوليك، حيث قُتل 4 مؤمنين كانوا يعيدون تمثال السيدة مريم العذراء إلى الكنيسة بعد مشاركتهم بتطواف ديني في بلدة سينغا التابعة لبلدية زيمتينغا، شمال وسط البلاد.

هذا ويتعلق الأمر بالمنطقة نفسها التابعة لمقاطعة سانماتنغا، حيث قُتل كاهن رعية دابلو الأب سيميون يامبا يوم الأحد الماضي، مع خمسة من المؤمنين في اعتداء ضد الكنيسة خلال قداس الأحد الماضي.

ووفقًا لمعلومات تلقتها وكالة أنباء (فيدس) الفاتيكانية، الثلاثاء، فإن “رجالاً مسلحين قاموا باعتراض المؤمنين الكاثوليك في قرية سينغا، بعد مشاركتهم بموكب تطواف من قريتهم إلى قرية كايون، الواقعة على بعد حوالي عشرة كيلومترات”، مبينة أن “الإرهابيين سمحوا للقاصرين بالذهاب، لكنهم أعدموا أربعة بالغين ودمروا تمثال مريم العذراء”.

وكان قد تم يوم أمس تشييع جنازة ضحايا دابلو، والتي وجه خلالها رئيس أساقفة كوبيلا ورئيس مجلس أساقفة بوركينا فاسو والنيجر، المونسنيور سيبران فرانسوا روامبا، نداءً “للسلام والعيش المشترك”.

وقد حضر الجنازة ممثلون عن الكاثوليك، البروتستانت، المسلمون وممثلو الديانات التقليدية في بوركينا فاسو.