نائبان أوروبيان يدعوان لتحالف ثابت لتطويق تأثير المتطرفين

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
ماريا آرينا ـ فيليب لامبرت

بروكسل – دعا كل من رئيس مجموعة الخضر في البرلمان الأوروبي فيليب لامبرت (بلجيكا)، ومواطنته من الحزب الاشتراكي ماريا آرينا، إلى تشكيل تحالف ثابت للقوى التقدمية بعد الانتخابات التشريعية القادمة.

وأشار البرلمانيان في مناظرة اليوم عبر أثير إذاعة (آر. تي. بي. إف.) المحلية الناطقة بالفرنسية، إلى أن خلافات الخضر والاشتراكيين سواء على المستوى المحلي أو الأوروبي لم تمنعهما من العمل معاً بشأن بعض الملفات الاجتماعية والبيئية.

وحرص لامبرت على التركيز على أن المجموعة الاشتراكية في البرلمان الأوروبي، والتي تنتمي إليها آرينا، تعاني من انقسامات حادة وتجاذبات بين المؤيدين للسياسات الليبرالية والملتزمين بالقيم الاشتراكية الاجتماعية.

ودعا لامبرت إلى تكوين تحالف ثابت من القوى التي تتبنى سياسات اجتماعية بيئية أوربية واضحة في البرلمان القادم، لتفادي وضع النواب المتطرفين والشعوبيين في موقع الحكم الفصل بين باقي المجموعات البرلمانية.

وشدد على أن وجهات نظر بعض الاشتراكيين الأوروبيين تتوافق مع وجهات نظر حزب الخضر، حيث قال ممازحاً “باستطاعتنا منح اللجوء السياسي للاشتراكيين في مجموعتنا”.

ويرى لامبرت أن مجموعة الخضر تستطيع العمل مع الاشتراكيين “الحقيقيين” للدفع باتجاه إجراءات حقيقية لمواجهة التغير المناخي.

واعتبر البرلماني الأوروبي أن المؤسسات والدول الأوروبية لا تمتلك الإرادة الحازمة الحقيقية لمواجهة تحدي المناخ، فهي تعمل كل ما بوسعها، حسب رأيه، لتشجيع التغير المناخي إرضاء للشركات الكبرى والمستثمرين.

وشدد على أن مجموعته البرلمانية لن تصوت لصالح المرشح الاشتراكي فرانس تيمرمانس (هولندا)، مبينا “إنه يتنبى أفكار ليبرالية متطرفة على غرار ما ينادي به الديمقراطيون المسيحيون”، على حد تعبيره.

أما ماريا آرينا، فقد دافعت عن المجموعة الاشتراكية بالتأكيد على أن تحالفها مع الديمقراطيين المسيحيين توقف منذ عام 2017.

وفيما بدا لامبرت واضحاً تجاه رفضه للتصويت لمرشح الديمقراطيين المسيحيين مانفريد ويبير (ألمانيا)، أكدت آرينا أن الأمر يتعلق ببرنامج المرشح وليس شخصه.