برلمانية إيطالية تصف فصل مدرِّس بـ”التخويف الحكومي”

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
فرانشيسكا پولييزي

روما – قالت برلمانية إيطالية معارضة “إن وقف مدرس في باليرمو عن الخدمة، يمثل ضرباً آخر من أنماط التحكم والتخويف، يتم تنفيذه في جوٍّ من الترهيب النفسي، بعيدًا عن أي شكل من أشكال الديمقراطية”.

وأضافت مرشحة الحزب الديمقراطي للانتخابات الأوروبية، فرانشيسكا پولييزي في مذكرة، الجمعة، أنه “لا يمكن تعليق خدمة مدرِّس لأجل مقطع فيديو عن المرسوم الأمني، تم تصويره ونشره من قبل الطلاب، بشكل مستقل”.

وذكرت البرلمانية اليسارية، أن “الإجراء مجحف حقًا”، كذلك “لأن بلادنا تعاني من أزمة اقتصادية جديدة عميقة، إلى جانب الرقابة المفروضة وانتشار نظام ممنهج لنشر الأخبار الزائفة اجتماعياً”.

وخلصت پولييزي الى القول إن “هذه الأزمة تأتي نتيجة عدم ثقة الأسواق الدولية بحساباتنا العامة”، والتي “ترتبط أيضًا بتحذيرات مختلف الشركاء الأوروبيين بشأن العمل السياسي لإئتلاف الرابطة ـ خمس نجوم الحاكم”.