سالفيني يجدد رفضه لرسو سفينة إغاثة ألمانية تحمل مهاجرين

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما- جدد وزير الداخلية الايطالي، ماتيو سالفيني رفضه فتح موانئ بلاده لإستقبال مهاجرين أنقذتهم  سفينة إغاثة غير حكومية ألمانية قبل يومين قبالة المياه الليبية.

وقال سالفيني، “سفينة سي ووتش تريد الوصول إلى إيطاليا؟ الجواب هو لا ، لا ، ولا”، وأضاف، مغلقاً الباب على ما يبدو أمام أي تدخل من رئيس الوزراء، جوزيبي كونتي،  “لا يوجد رئيس وزراء ولا وزير من حركة خمس نجوم (الشريكة في الحكم) يمكنه تغيير ذلك”.

وقال سالفيني إن سفينة المهاجرين “كانت في المياه الليبية ثم في المياه المالطية وهاهم يعرضون حياة المهاجرين للخطر ويريدون الوصول إلى إيطاليا بأي ثمن. هؤلاء ليسوا رجال انقاذ بل مهربي بشر وسيتم التعامل معهم على هذا النحو. فبالنسبة للمتاجرين بالبشر تظل الموانئ الإيطالية مغلقة”.

وفي إشارة إلى دعوى قضائية سابقة بحقه بتهمة احتجاز مهاجرين  رفض إنزالهم من سفينة تابعة لخفر السواحل الايطالي، قال سالفيني  “إذا أراد بعض المدعين العامين التحقيق معي أو محاكمتي على ذلك، فليفعلوا. أنا لا أهاب أحداً عندما أدافع عن إيطاليا والإيطاليين”.

وقد أعلنت المنظمة الألمانية غير الحكومية  أن سفينتها (سي ووتش3)  أنقذت 65 مهاجرا، كانوا على متن قارب مطاطي، على بعد 30 ميلاً من الساحل الليبي، بعد أن رصدتهم طائرة إستطلاع مدنية. وذكرت المنظمة حينها في تغريدة عبر منصة (تويتر) أنها أبلغت ليبيا ومالطا وإيطاليا وهولندا بشأن عملية الانقاذ ، ولكن “لا إجابة” حتى الآن، منوهة بأن مياه المتوسط لا تشهد تناقصاً في أعداد المغادرين بل في الشهود.