مسؤول فاتيكاني لسالفيني: لا أحد يستحوذ على القيم المسيحية

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
رئيس مجلس الأساقفة الأوروبيين

روما – قال مسؤول فاتيكاني “استدعاء المرء لاسم الله لأجل نفسه، أمر خطير دائماً”، كما أنه “لا يمكن لأحد أن يستحوذ على القيم المسيحية لأسباب شخصية”، موجهاً كلامه ضمنياً لنائب رئيس الوزراء ووزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني.

وكانت ردود فعل قاسية وردت من جهات فاتيكانية متعددة على كلمات زعيم حزب الرابطة ماتيو سالفيني، الذي قال أمس في ختام حملة بمدينة ميلانو (شمال)، مخصصة للانتخابات الأوروبية، حاملا بيده مسبحة الوردية:  “أنا متأكد من أن السيدة مريم العذراء ستحمل إلينا النصر”.

وفي مقابلة مع صحيفة (لا ستامبا) الإيطالية الاثنين، أضاف رئيس مجلس الأساقفة الأوروبيين، الكاردينال أنجلو بانياسكو، أن “الأساقفة يؤمنون إيمانًا راسخًا بالاتحاد الأوروبي، في مسيرة على طريق الوحدة، وهذه هي الطريق التي تشير إليها أيضًا، كلمات ونداءات البابا فرنسيس لأجل أوروبا موحدة، يعتبرها الأب الأقدس عنصرا حاسما لصالح الإنسانية”.

وتابع “لكننا نؤمن أيضًا بأن على أوروبا أن تعيد التفكير بنفسها”. مبينا أن الإتحاد الأوروبي “موضوع ضروري، لكنه يجب أن يكون أيضًا، موضوعًا أخف وزناً وأقل ثقلاً وضغطاً”، بعدها “سيكون بالإمكان فهمه بسهولة أكبر من قِبل الناس، مع استخدام نبرات وإجراءات أكثر فاعلية”.

وبشأن المهاجرين، اشار الكاردينال بانياسكو الى أن “علينا وضع سياسة هجرة حقيقية لا وجود لها اليوم”، لأن “المساهمات التي تقدمها أوروبا هنا وهناك، أعتقد لإيطاليا ولبعض البلدان الأخرى، وكذلك حصص المهاجرين المخصصة للدول المختلفة، لا تمثل سياسة هجرة حقيقية، وسياسة تأتي ثمرة فكر متمعن”.

وذكر بانياسكو، رئيس أساقفة جنوة (شمال)، أنه “بدلاً من ذلك، هناك حاجة ملحة لرؤية أوسع وطويلة المدى”، في حين “أننا نرى فقط، بعض التكتيكات العاجلة لوضع حد لبعض الانزعاج والمخاوف”.

أما عن الإستهزاء بالبابا فرنسيس خلال لقاء سالفيني الإنتخابي يوم السبت الماضي في ميلانو، فقد قال بانياسكو، إن “البابا هو خليفة القديس بطرس، ومهمته هي تأكيد الإيمان وتوجيه الكنيسة”، واختتم بالقول إن “التذكير بأن استقبال المهاجرين وإدماجهم هي قيم الأساسية في الإنجيل، يمثل جزءاً لا يتجزأ من مهام البابا”.