إتحاد إيطالي: بلادنا بحاجة للواقعية والحكمة

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
كارلو سانغاللي

روما – “الواقعية والحكمة” هذا هو ما تحتاجه إليه البلاد، “لا سيما في ظل اللحظات الصعبة، يتطلب الأمر وضوحا في المنظور ومسؤولية في التحرك”.

هذا هو الطلب الذي ورد من رئيس اتحاد التجاريين الإيطاليين (كونفكوميرتشو) كارلو سانغاللي، من منبر الجمعية العامة للإتحاد. مؤكدا على ضرورة “الواقعية والحكمة، على ضوء الافق الضئيلة التي تبلورت في وثيقة الإقتصاد والمالية الأخيرة، حيث ندرك الحاجة إلى دفع النمو صعودًا”، لكن “ما تم فعله بالفعل لا يكفي لسوء الحظ”.

وأشار سانغاللي إلى “الحكومة نفسها تقر بأن آثار مرسوم النمو وإعادة فتح مواقع العمل، لن يتجاوز أثرها بضعة أعشار النقطة من الناتج المحلي الإجمالي على مدى الفترة الثلاثية 2019-2021”.

وأوضح أن “الأهداف نفسها المذكورة في الوثيقة، عن الاندماج الاجتماعي، محاربة الفقر، تأهيل العاطلين للعمل وتحسين التعليم والتدريب، غير مستثناة”، لكن “الـ43 مليار تقريبا، يورو المخصصة في الثلاث سنوات المذكورة، لتمويل دخل المواطنة وحصة الـ100 ستؤدي إلى نمو إضافي بما لا يزيد عن 0.7%”.

وذكر رئيس الإتحاد أنه “باختصار، لا توجد تقريبًا أي التزامات بانتعاش وإنفاق كبيرة، في سيناريو يستمر فيه الدين العام بالنمو ويظل الناتج المحلي الإجمالي في حالة ركود”، لافتا الى أن “هذه الفجوة بين ديناميات الدين وديناميكية الناتج المحلي تقلقنا نحن وكذلك المؤسسات الدولية، والمدخرون قبل كل شيء”

وخلص سانغاللي الى القول إن “أكثر ما يقلقنا هو المراسلات الكثيفة بين المفوضية الأوروبية والحكومة”، محذراً من “أن تقدير الخطوات إلى الأمام أمر بعيد عنّا، لكن الهدف لا يزال بعيدًا والصعوبات لا تغيب”.