منظمة غير حكومية: البحر المتوسط أصبح سلة مهملات

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل – حذرت منظمة الصندوق العالمي للطبيعة (WWF)، من مخاطر الحالة الحالية للبحر الأبيض المتوسط، مؤكدة أنه أصبح مجمعاً للنفايات تحت سماء مفتوحة.
وتشير المنظمة الدولية والتي تأسست عام 1961، وتعنى بشؤون البيئة إلى أن كميات النفايات التي تُرمى في البحر المتوسط سترتفع بمعدل أربعة أضعاف حتى عام 2050، إذا لم يتم اتخاذ تدابير حازمة.
ووجه الصندوق العالمي للطبيعة في أحدث تقرير له نُشر اليوم انتقادات لاذعة لحكومات الدول التي تتقاسم شواطئ المتوسط بسبب سوء إدارتها السيئة للنفايات.
ويشير تقرير المنظمة إلى أن البحر الأبيض المتوسط “يبتلع” سنوياً 570 ألف طن من النفايات البلاستيكية، أي ما يعادل 33800 عبوة في الدقيقة.
ويشير التقرير إلى أن الأنشطة البشرية في الموانئ مسؤولة عن 50% من تدفقات النفايات البلاستيكية إلى مياه البحر.
ووضع التقرير ترتيباً للشواطئ المتوسطية أكثر تلوثاً، بدءاً بالشواطئ التركية الجنوبية فشواطئ مدينة برشلونة، تل أبيب، فالنسيا ومارسيليا.
ويؤكد معدو التقرير أن أطرافاً عديدة تتحمل المسؤولية عما آل إليه الحال في المتوسط، مثل الحكومات والمنتجين والمستهلكين.
وتتوجه المنظمة إلى السياح مطالبة قائلاً: ” يتعين تجنب الأدوات البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد قدر الإمكان”.
وتقر المنظمة بعدم إمكانية حل المشكلة بدون تحرك حكومات الدول المعنية، وقالت:  “نحث الزعماء السياسيين في دول الاتحاد على اتخاذ التدابير المناسبة لقلب المعادلة”، حسب كلامها.
وتتوفر لدى الدول الأوروبية أطر قانونية عديدة تسمح لها بالعمل على حماية بيئة المتوسط