كونتي يحذر شريكي الائتلاف الحاكم من تحدي المفوضية بشأن الدين العام

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما- حذر رئيس الوزراء الايطالي، جوزيبي كونتي طرفي الائتلاف الثنائي الحاكم (حركة خمس نجوم-حزب الرابطة) من خطورة تحدي المفوضية الأوروبية بشأن خرق القواعد المالية الاوروبية الخاصة بالديون السيادية.

وقال كونتي (المحسوب على التكنوقراط، ولكنه ألاكثر قرباً إلى حركة خمس نجوم) في مقابلة الاثنين مع صحيفة (كورييري ديلا سيرا) “إذا فتحت المفوضية حقًا إجراءات العقوبات، فسيضر ذلك بإيطاليا. إنها ليست مجرد مسألة غرامة مالية، بل ستخضعنا لمراقبة وفحص لسنوات. نتيجة ذلك ستكون الحد من سيادتنا في المجال المالي-الاقتصادي مما يشكل مفارقة  لحكومة تعتبر نفسها الوصي الغيور على المصلحة الوطنية، دون اعتبار أن مدخرات الإيطاليين يمكن أن تتعرض للخطر”.

كما هدد كونتي بالاستقالة إذا لم يتحصل على تفويض كامل من زعيمي الائتلاف الثنائي، الرئيس السياسي لحركة خمس نجوم  لويجي دي مايو والامين العام لحزب الرابطة ماتيو سالفيني، للتفاوض مع الجهاز التنفيذي الاوروبي.  وقال “إذا لم يكن الوضع كما كان عليه في شهر كانون الاول/ديسمبر الماضي (حيث قاد حينها المفاوضات في بروكسل حول موازنة 2019)، فإننا نجازف جميعاً  بالعودة إلى منازلنا”، أي الاستقالة. وأردف “بالتأكيد سأغادر أنا إذا لن أكون قادرًا على إجراء مفاوضات، سوياً مع وزير المالية والاقتصاد، جيوفاني تريا ، بدون توتر أو تنافر” في المواقف.

وجدد “أقول  لطرفي الائتلاف وأيضًا للمواطنين الذين ينتجون ويكافحون يوميًا:  يتعين تجنب فتح الإجراءات الاوروبية بسبب الديون المفرطة. من شأن ذلك أن يعرض إيطاليا لصعوبة في التحكم بمعدلات فوائد  الديون وإلى تقلب الأسواق المالية، وفي حالة  تخفيض وكالات الائتمان الدولية لتصنيف إيطاليا، سيصعب على الحكومة الاستدانة من الأسواق”.