خبراء دوليون في التغير المناخي يخففون من حدة تقرير لعلماء استراليين

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل – حاول أعضاء مجموعة الخبراء التابعة للأمم المتحدة لدراسة التغير المناخي التقليل من حدة تقرير العلماء الاستراليين القائل بقرب فناء النوع البشري خلال مدة قصيرة، إن لم يتم التعامل بسرعة مع مسألة التغير المناخي.
ولكن مجموعة الخبراء تؤكد أن السنوات العشر القادمة ستكون حاسمة بالنسبة لمستقبل كوكب الأرض.
وفي هذا الإطار، يؤكد وزير البيئة الفرنسي السابق نيكولا هولو، على عدم وجود أي فرضية علمية تنذر بفناء النوع البشري في عام 2050، كما يقول تقرير العلماء الاستراليين.
ويتابع الوزير السابق: “هناك عدة عوامل تدخل في الحسبان منها كميات المياه العذبة ونوعيتها ومعدلات ذوبان الجبال الجليدية، فقد نشهد ارتفاعاً حاداً لحرارة الأرض بمعدل درجة واحدة ما بين 2026-2028″.
ولاحظ الوزير السابق أن درجة حرارة الأرض قد سجلت ارتفاعاً بمعدل 1,2 درجة منذ عام 1750 حتى الثورة الصناعية.
ويتقف الوزير الفرنسي مع مجموعة الخبراء الدوليين على ضرورة العمل بسرعة خلال السنوات القليلة القادمة لتفادي ” صدمة” مناخية حادة، ولكنه يبقى متشككاً بإمكانية فناء النوع البشري سريعاً.
وكان تقرير علماء استراليين قد ذكر أن الجنس البشري قد يفنى خلال ثلاثين عاماً على الأكثر بسبب عدم احترام توصيات مؤتمر باريس للمناخ، وأن درجة حرارة الأرض سترتفع بمعدل 3 درجات مئوية.
ويقول العلماء الاستراليون أن هذا الخلل المناخي سيؤدي إلى مزيد من الجفاف وإلى مجاعات واضطرابات حقيقة في النظام العالمي.
كما ينذر العلماء بأن نصف سكان الأرض سيعانون من موجات حر قاتلة قد تمتد لثمانين يوماً في العام الواحد