المفوضية السامية لشؤون اللاجئين تحث الاتحاد الأوروبي على إصلاح نظام اللجوء

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل – أوصت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة فنلندا، التي ستتولى الرئاسة الدورية للاتحاد اعتباراً من بداية شهر تموز/يوليو القادم، بالعمل من أجل دفع عجلة العمل نحو اصلاح سياسة اللجوء والهجرة في أوروبا.
وأشارت الهيئة الأممية إلى دقة المرحلة التي ستتولى فيها فنلندا رئاسة الاتحاد، حيث سيتم تشكيل مفوضية جديدة واعتماد أولويات رئيسية لعمل المؤسسات للسنوات الخمس القادمة، بالإضافة إلى مفاوضات الموازنة الأوروبية طويلة الأمد.
وفي هذا الإطار، يوصي جونزالو فارغاس لوسا، الممثل الإقليمي لمفوضية شؤون اللاجئين المكلف شؤون الاتحاد الأوروبي، بضرورة التركيز على أمرين عاجلين، يتمثلان في تعزيز التعاون مع ا للاجئين والمجتمعات المضيفة لهم والعمل على وضع آلية فعالة لتقاسم المسؤولية بين الدول.
ومضى المسؤول الأممي قائلاً: ” لدى الاتحاد فرصة فريدة للتقدم إلى الأمام وإقرار إصلاحات لا يمكن تأجيلها”.
وتدعو مفوضية شؤون اللاجئين الاتحاد إلى وضع ترتيبات عملية لتقاسم مسؤولية توزيع القادمين إلى أوروبا بانتظار احراز تقدم نحو نظام حماية عادلة وتوفير إدارة مستدامة لملف الهجرة واللجوء.
وتطالب توصيات المفوضية الاتحاد الأوروبي أيضاً بتوسيع نطاق إعادة التوطين وغيره من مجالات قبول اللاجئين، “ليكون نموذجاً يحتذى به على مستوى العالم”، وفق كلامها,
وتحث الهيئة الأممية الرئاسة الفنلندية عل دعم استراتيجيتها، التي أعدتها مع شركاء دوليين لتعزيز إعادة التوطين.
وترغب المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، على غرار باقي الهيئات الدولية، برؤية الاتحاد يحافظ على مركزه كمانح رئيسي للمساعدات الإنسانية في العالم.
وجاء في توصيات المفوضية التركيز على ضرورة التعامل بشكل أكثر عدلاً من عديمي الجنسية وتثبت طرق فعالة لمعالجة حالاتهم وحمايتهم.
ومن المعلوم أن مؤسسات الاتحاد الأوروبي عجزت خلال السنوات الخمس الماضية عن اصلاح نظام الهجرة واللجوء وعن إقرار آليات واضحة للتعامل مع تدفق المهاجرين وكذلك عن تعزيز مفهوم التضامن في مجال تقاسم الأعباء.