الاتحاد الأوروبي يدخل على خط الوساطات الدولية لتهدئة التوتر في الخليج

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
هيلغا شميت

بروكسل – تقوم الأمينة العامة لإدارة العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي هيلغا شميت، بزيارة رسمية اليوم إلى عدة دول خليجية ولإيران في محاولة للدخول على خط الوساطات الدولية لتخفيف حالة التوتر الحاصلة في المنطقة.

وتبدأ شميت زيارتها من الإمارات العربية المتحدة، تليها عمان فقطر ومن ثم تتوجه إلى ايران.

وأشار البيان الصادر عن إدارة العلاقات الخارجية إلى أن الزيارة ستكون فرصة ليجدد الاتحاد الأوروبي دعوته لنزع فتيل التوترات الإقليمية وإيجاد طرق لخفض التصعيد وتشجيع الحوار.

وجاء في البيان، أن “هذا التحرك يأتي جزءاً من جهود الاتحاد الأوروبي لتعزيز الاستقرار في المنطقة”.

وستسعى سميث خلال محادثاتها في ايران إلى التأكيد على ضرورة الحفاظ على الاتفاق الموقع بين طهران ومجموعة 5+1 حول الأنشطة النووية الإيرانية عام 2015، على الرغم من الانسحاب الأمريكي الأحادي الجانب منه.

ولا يزال الاتحاد الأوروبي يؤكد موقفه القائل بأن هذا الاتفاق يشكل عنصراً رئيسياً من عناصر حفظ الأمن في المنطقة وتعزيز عدم انتشار الأسلحة النووية في العالم.

ويحاول الاتحاد الأوروبي عبر إجراءات مختلفة الحفاظ على الاتفاق النووي الموقع مع ايران من الانهيار وحث ايران على الاستمرار بالالتزام به.

كما ستناقش المسؤولة الأوروبية العلاقات الثنائية مع البلدان التي ستزورها قضايا إقليمية أخرى ذات اهتمام مشترك.