الرئيس العراقي: لزيارة البابا المرتقبة أهمية تاريخية

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بغداد- رحب الرئيس العراقي، برهم صالح بـ”مبادرة قداسة بابا الفاتيكان البابا فرنسيس ونيته زيارة العراق العام المقبل، مستذكراً لقائه مع قداسته ودعمه لمسعى العراق في استتباب أمن الطوائف وترسيخ السلم والاستقرار بين جميع المكونات العراقية”، حسبما جاء في بيان رئاسي صدر في بغداد.
واشار صالح، خلال استقباله في قصر السلام ببالعاصمة العراقية اليوم الخميس،  بطريرك بابل للكلدان غبطة الكاردينال مار لويس روفائيل الأول ساكو، الى ان الزيارة المرتقبة  “تكتسب اهمية تاريخية للشعب العراقي بكافة اطيافه عامة وللمسيحيين خاصة”، مؤكداً “أهمية دور المسيحيين في بناء العراق لأنهم ابناء أصلاء في هذا البلد وأسهموا في رقيه وحضارته”.
ونقل البيان عن الكاردينال ساكو  الاعراب عن “تقديره وتثمينه لدور رئيس الجمهورية في دعم المسيحيين، وسعيه الدؤوب لتمتين وشائج اللحمة الوطنية بين جميع أبناء هذا البلد”.
وتم خلال اللقاء “بحث الاستعدادات اللازمة لاستقبال قداسة بابا الفاتيكان في العراق، فضلاً عن الاوضاع في سهل نينوى واهمية تحقيق الاستقرار فيه والارتقاء بالخدمات المقدمة للمواطنين”.