الرئيس الصيني: نرغب في التعاون مع إيران رغم تغيرات الأوضاع الإقليمية والدولية

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بكين- أكد الرئيس الصيني شي جين بينغ الجمعة أن بكين مستعدة لتضافر الجهود مع طهران في تعزيز تنمية مطردة للشراكة الإستراتيجية الشاملة الثنائية، حسبما أفادت وكالة الانباء الرسمية الصينية (شينخوا).

وقال شي،  خلال اجتماعه مع نظيره الإيراني حسن روحاني في العاصمة القرغيزية بيشكيك، للمشاركة في القمة الـ19 لمنظمة شانغهاي للتعاون، إن الصين تنظر دائما إلى علاقاتها مع إيران من منظور استراتيجي وطويل الأجل، مضيفا أنه على الرغم من التغيرات في الأوضاع الإقليمية والدولية، إلا أن الجانب الصيني يرغب في التعاون مع الجانب الإيراني في تعزيز التنمية المستمرة والمطردة للشراكة الإستراتيجية الشاملة بين البلدين، حسبما نقلت عنه وكالة الانباء الصينية.

وأشار الرئيس الصيني إلى أنه تبادل وجهات النظر المتعمقة مع روحاني بشأن العلاقات الصينية-الإيرانية ، وكذلك القضايا الإقليمية والدولية محل الاهتمام المشترك خلال قمة منظمة شانغهاي للتعاون التي استضافتها مدينة تشينغداو الساحلية شرقي الصين العام الماضي، حيث توصلا إلى توافقات مهمة.

ودعا الرئيس الصيني الجانبين إلى تعزيز التواصل الاستراتيجي ودعم بعضهما البعض في القضايا المتعلقة بالمصالح الجوهرية لكل منهما، مضيفا أن البلدين بحاجة أيضا إلى تعزيز التنسيق وإجراء تعاون عملي بشكل صحيح. كما حث الجانبين على تعزيز التعاون في مجالات مثل مكافحة الإرهاب ومكافحة الجرائم العابرة للحدود، والاشتراك في تشديد الخناق على “القوى الثلاث” المتمثلة في الإرهاب والانفصالية والتطرف، بما في ذلك حركة تركستان الإسلامية الشرقية.

ونوّه شي بأن الصين تؤيد الابقاء على الاتفاق النووي الإيراني، وترغب في تعزيز التنسيق مع طهران ضمن أطر متعددة الأطراف مثل الأمم المتحدة ومنظمة شانغهاي للتعاون، من أجل حماية مشتركة للقواعد الأساسية للعلاقات الدولية والتعددية وصون المصالح المشتركة للبلدان النامية، بما في ذلك الصين وإيران.