البابا يدعو لخطوات ملموسة إزاء تغيّر المناخ فالفقراء يدفعون الثمن

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

الفاتيكان – دعا البابا فرنسيس في مواجهة “حالة الطوارئ بمجال التغيّرات المناخية التي نشهدها، الى خطوات ملموسة وعاجلة، هنا والآن”، فـ”الفقراء هم أشد من يعاني تبعات أسوأ تأثيرات أزمة المناخ”.

ولدى استقباله ممثلي شركات النفط المجتمعين منذ أمس في الفاتيكان الجمعة، لبحث موضوع صون “وطننا المشترك”، حث البابا “الجميع على تحمل مسؤولياتهم في ضوء اللحظة الحرجة”، التي نمرّ بها، فـ”الأزمة البيئية، وتغير المناخ بشكل خاص، يهدد مستقبل الأسرة البشرية ذاتها”.

وتابع البابا “لقد تجاهلنا بشكل جماعي ثمار التحليل العلمي لفترة طويلة، ولم يعد من الممكن النظر إلى التنبؤات الكارثية بازدراء وسخرية”، مبينا أن “أي مناقشة حول تغيّر المناخ وانتقال الطاقة، يجب أن يحمل أفضل ثمار البحوث العلمية المتاحة اليوم والسماح لها بأن تمسنا بعمق “.

وأشار البابا إلى أن “أحد التطورات المهمة في العام الماضي هو نشر الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ، تقريرها الخاص بتأثير الاحترار العالمي بمقدار 1.5مْ على مستويات ما قبل الصناعة”، والذي “يحذّر بوضوح من حقيقة أن التأثيرات على المناخ ستكون كارثية إذا تجاوزنا هذه العتبة المحددة في أهداف اتفاقية باريس”.

وذكر البابا أن “التقرير حذّر أيضًا من أنه ليس أمامنا سوى أكثر بقليل من عقد من الزمن، للوصول إلى حاجز الاحتباس الحراري العالمي”. فـ”إزاء حالة الطوارئ المناخية، يجب أن نتخذ التدابير المناسبة لتجنب ارتكاب ظلم خطير تجاه الفقراء والأجيال المقبلة”. واختتم بالقول “علينا التصرف بمسؤولية، مع أخذ تأثير أعمالنا على المديين القصير والطويل بنظر الاعتبار”.