سالفيني يهدد بالإستقالة إن لم تخفّض الضرائب بـ10 مليارات يورو

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما – أكد نائب رئيس الوزراء، وزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني، أنه “إن لم نقم بتخفيض الضرائب بمقدار 10 مليارات يورو، فأنا مستعد لترك منصبي أيضاً”.

وكان رئيس الوزراء جوزيبي كونتي قد هدد هو الآخر بالاستقالة، إثر تصاعد التراشق الاعلامي بين طرفي الائتلاف الثنائي الحاكم، حركة خمس نجوم وحزب الرابطة، وبشكل خاص خلال حملة الانتخابات البرلمانية الأوروبية الاخيرة.

وفي مقابلة مع صحيفة (كورييري ديلا سيرا) الجمعة، عاد سالفيني لتأكيد “الخط الأحمر” لمبادرته الهادفة إلى خفض الضرائب، موضحًا أنه بعد الرحلة إلى الولايات المتحدة اكتسب “قناعة قوية بأن إيطاليا بحاجة إلى إصلاح ضريبي شجاع”، وبالتالي “فإن واجبي هو القيام بذلك”، وإذا لم يسمحوا لي بفعله، فسأحييهم وأذهب بعيداً”.

وأوضح نائب رئيس الوزراء أن “المشكلة هي أنه لا يوجد تخفيض ضريبي مهم يتطلب أقل من عشرة مليارات”، لكن “بعد ذلك، ألا يريد الليبراليون خفض الضرائب الذي يبعث الحياة في الاقتصاد ويعيد تدفق المال”.

وتساءل وزير الداخلية، “هل اطلعتم على بيانات المعهد الوطني الإيطالي للإحصاء (إستات)؟ أنا أشكر رئيس المعهد بلانجاردو، الذي أوضح اليوم تماما ما كنا نقوله منذ فترة من الوقت”، وهو أن “الركود الرهن هو ذلك الديموغرافي، فتوقف الولادات يمثل الدراما الحقيقية”.

وخلص زعيم حزب الرابطة الى القول “سنخفض الضرائب على العمال والأسر بغض النظر عن رأي بعض البيروقراطيين. فمستقبل أطفالنا وإيطاليا يأتي قبل القيود التي من يعلم من أين فُرضت”.