المفوضية الأوروبية: التصدي للتغير المناخي يساهم في خلق فرص العمل

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل – خلص تقرير للمفوضية الأوروبية إلى نتيجة مفادها أن مكافحة التغير المناخي يمكن أن تسير بالتوازي مع النمو الاقتصادي والحفاظ على الفرص العمل.

وكانت المفوضية قد أصدرت اليوم تقريرها السنوي حول حالة سوق العمل في أوروبا للعام 2019، عرضت فيه عدة خيارات استراتيجية من شأنها الحفاظ على التنافسية ودعم النمو الاقتصادي على المدى الطويل، في نفس الوقت الذي يجري فيه التحول نحو اقتصاد خال من الكربون.

ويؤكد التقرير على أن النشاط الاقتصادي في أوروبا يواصل توسعه وتصاعده، ما يساهم في تحسين الوضع الاجتماعي للمواطنين.

ويرى معدو التقرير ن التوجه نحو اقتصاد خال من الفحم سيساهم في زيادة فرص العمل، فـ”سيؤدي هذا التوجه إلى خلق 1,2 مليون فرص عمل جديدة في أوروبا في أفق 2030″، حسب النص.

ونوه معدو التقرير بأن آثار التحول نحو اقتصاد “صديق للبيئة”، ستختلف من بلد إلى آخر ومن قطاع إلى آخر،  جيث “يتعين على الدول التحضير لهذا التحول لقطف ثماره الإيجابية”، كما جاء في التقرير.

ويشير التقرير إلى ضرورة تفادي التضحية بالأشخاص الذين يعملون حالياً في القطاعات التي تعتمد على الفحم، مشدداً على ضرورة تأهيلهم لفرص عمل أخرى تحتاج مهارات وتخصصات مختلفة.

ويناشد التقرير أرباب العمل وأصحاب الشركات تحسين أجواء العمل واتخاذ إجراءات تساعد العاملين على الموائمة بين الحياة المهنية والعائلية، ما يساهم في رفع إنتاجية العامل كماً ونوعاً.

ويتحدث التقرير عن تحسن اجمالي في حالة سوق العمل في معظم الدول الأوروبية، حيث هناك 240,7 مليون شخص من العاملين، منهم 13,4 مليون حصلوا على فرصة عمل خلال السنوات الخمس الأخيرة.

ويلمح التقرير أيضاً إلى الانخفاض “التاريخي” في معدلات البطالة في معظم الدول الأوروبية، “نحن نعيش ظروف مثالية تسمح بتسريع الجهود للانتقال نحو اقتصاد خال من الكربون”، حسب خبراء أوروبيين.

هذا ويساعد التقرير السنوي الجهاز التنفيذي الأوروبي على رسم سياساته في مجالات العمل والاندماج الاجتماعي.

ويتعارض مضمون التقرير كلياً مع رأي العديد من المتشككين بخطورة التغير المناخي والذين يؤكدون أن التحول نحو اقتصاد أكثر مراعاة للبيئة سيؤدي إلى فقدان فرص عمل كثيرة وبالتالي احداث خلل اجتماعي.