شاهدة عيان لثورة بركان إيطالي: أمطرت نار على الساحل

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

سترومبولي – قالت شاهدة عيان على ثورة بركان سترومبولي الإيطالي (صقلية)، إن “الأمر كان مروعا، كنت أسبح في البحر عند سماعي دوي الانفجار، وقد أمطرت نيران على الساحل، فهرعت لأجد ملجأ بين الصخور.

هذا وقد تسبب ثوران البركان في جزيرة سترومبولي أمس الأربعاء، بمقتل شخص وإصابة آخر، فضلا عن اندلاع حرائق على الجانب الغربي من الجُزَيرة الواقعة شمالي صقلية. مما استوجب استدعاء فرق الإطفاء لإخماد الحرائق.

وفي تصريحات لوكالة (آكي) الإيطالية للأنباء، الخميس، أضافت أ. أنجيلوسانتي، وهي سائحة إيطالية من مدينة تيرني (وسط)، إعتادت قصد بلدة جينوسترا الساحلية منذ سنوات، أن “الناس كانوا ينظرون إلى السماء والبحر، خشية أن يكون هناك زلزالاً بحرياً”، ثم “جريت في الشوارع الضيقة المغطاة بالأنقاض وكتل كبيرة من الحمم البركانية”.

وذكرت أن ما شاهدته سيبقى “ذكرى، على الرغم من أن لحظات الانفجار لن أنساها لفترة من الوقت”. وأكدت القول “سأعود إلى جينوسترا كعادتي كل عام، فهي مكان رائع”، لكن “من الضروري تحسين بروتوكولات الطوارئ والاتصالات”، فـ”حتى السكان كانوا يجهلون أمس ما يفعلون أو إلى أين يذهبون”.

وأشارت أنجيلوسانتي الى أنه “كان هناك كثيراً من الاضطراب قبل وصول رجال الإنقاذ”، الذين “قاموا بنقلنا بالزوارق إلى مدينة ليباري القريبة، وأعطونا ملابس لأننا هربنا بملابس السباحة”. وخلصت الى القول “سكان الجزر رائعين، وسأعود للمكان ذاته العام القادم كما هي الحال دائمًا”.