موغيريني تنتقد “الانتهاك التركي” لمياه قبرص

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل – عبرت الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية فيديريكا موغيريني، عن شعور الاتحاد الأوروبي بـ”القلق البالغ” تجاه اعلان تركيا نيتها اجراء عمليات حفر جديدة في مناطق بحرية شمال شرق جزيرة قبرص.

ووصفت موغيريني في بيان صدر عنها اليوم بـ”غير القانونية” عملية الحفر التركية الجديدة المخطط لها والتي تأتي بعد شهرين من بدء عمليات حفر في غرب الجزيرة.

ومضت المسؤولة الأوروبية تقول: “هذا تصعيد غير مقبول ينتهك سيادة قبرص”.

وجددت موغيريني باسم الاتحاد دعوة السلطات التركية إلى الامتناع عن أعمال الحفر والتنقيب البحري والتصرف بروح من حسن الجوار واحترام سيادة جمهورية قبرص، الدولة العضو في الاتحاد الاوروبي، وحقوقها وفقاً للقانون الدولي.

ويرى الأوروبيون أن لعمليات التنقيب البحري التركية بحثاً عن الغاز في مياه تابعة لقبرص في البحر الأبيض المتوسط، ت”أثير سلبي وخطير” على العلاقات بين بروكسل وأنقرة.

وكان زعماء الدول الأعضاء في الاتحاد قد كلفوا موغيريني، خلال قمتهم الماضية دراسة الخيارات الممكنة لمواجهة التصرف التركي، و”نحن على وشك الإعلان عن هذه الخيارات” وفق كلام موغيريني.

وعبرت المسؤولة الأوروبية في بيانها عن تضامن الاتحاد التام مع قبرص وعلى حق التكتل الموحد التعامل مع ما يجري بالشكل المناسب.

هذا وتشكل عمليات التنقيب التركية قبالة السواحل القبرصية، عاملاً من عوامل التوتر المتصاعد بين الطرفين الأوربي والتركي، خاصة في ظل استعصاء حل وضع الجزيرة المقسمة منذ عام 1974.

وترى السلطات في أنقرة،  الرافضة للإعتراف بجمهورية قبرص، إن أجزاء ضمن ما يعرف بـ”المنطقة الاقتصادية الخاصة” قبالة جزيرة قبرص تقع ضمن سيادة  “جمهورية شمال قبرص التركية” غير المعترف بها دوليا.