غالبية السوريون المشاركين في مؤتمر جنيف وعلى هامشه لم يغادروا

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

UnSyriaTalks

روما – علمت وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء من مصادر في المعارضة، أن غالبية السوريين المشاركين في مفاوضات مؤتمر جنيف الثالث وعلى هامشه لم يغادروا المدينة، بانتظار نتائج المشاورات الدولية الساعية لتأمين توافق الحد الأدنى لإقناع المعارضة باستئناف المفاوضات غير المباشرة مع وفد النظام السوري.

ووفق المصادر،  فإن عدداً قليلاً من أعضاء الهيئة العليا للمفاوضات قد غادر جنيف بعضهم من ائتلاف قوى الثورة والمعارضة، فيما لم يُغادرها ممثلو هيئة تنسيق قوى التغيير الديمقراطي، كما لم يغادر أياً من ممثلي جماعة (منصة القاهرة) أو جماعة مؤتمر الأستانة ومؤتمر موسكو، اللذان يحظيان بدعم روسي.

كذلك بقي في جنيف الوفد النسائي الاستشاري الذي عيّنه المبعوث الأممي والمكون من 12 سيدة سورية، وكذلك بقيت وفود تمثل جماعات المجتمع المدني وجماعات حقوقية سورية مختلفة، وبقي فيها وفد آخر يمثل جماعة (قاعدة حميميم) العسكرية السورية والذي يحظى بدعم من النظام السوري وروسيا.

ووفق المصادر، فإن بعض المدعوين للحضور على هامش مؤتمر جنيف مازالوا يتوافدون حتى الآن للمدينة، فيما يعطي انطباعاً بأن استئناف المفاوضات خلال أيام هو أمر مؤكد.

وكان وفد المعارضة السورية المفاوض قد قرر الاثنين تأجيل مشاركته في الجولة الثالثة من مفاوضات جنيف الجارية في سويسرا بسبب ما وصفته بـعدم جدّية وفد النظام السوري، وخرق قوات النظام للهدنة، وعدم وجود أي تقدم في المسار الإنساني أو إدخال المساعدات للمناطق المحاصرة أو إطلاق سراح المعتقلين، وهي الشروط التي تُعتبر مقدمة القرار الدولي 2254 والضرورية واللازمة للمضي قدماً في المفاوضات.