رايتس ووتش تطالب التحالف الدولي بتعويض الضحايا المدنيين جراء غاراته في سورية

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بيروت- طالبت منظمة (هيومن رايتس ووتش)  التحالف الدولي ضد تنظيم داعش،  بقيادة الولايات المتحدة الامريكية، معالجة الضرر اللاحق بالمدنيين أثناء العمليات العسكرية في سورية

وذكرت المنظمة أن محققين مستقلين أفادوا بـ”مقتل 7 آلاف مدني على الاقل في عمليات عسكرية في العراق وسورية منذ أيلول/سبتمبر 2014″.

وقالت لما فقيه، نائبة مديرة قسم الشرق الأوسط في المنظمة المعنية بحقوق الانسان “بالنسبة إلى المدنيين الذين عانوا تحت حكم داعش لإعادة بناء حياتهم، ينبغي للائتلاف تقديم مدفوعات تعزية إلى العائلات التي تضررت من عملياته العسكرية. سيكون توفير بعض المساعدة لضحايا الغارات الجوية مقابل معاناتهم خطوة مهمة”.

واشارت هيومن رايتس ووتش إلى أنها أجرت  في شباط/فبراير “تحقيقات ميدانية في 4 غارات جوية شنها التحالف في 2017 و2018 في شمال شرق سورية أودت بحياة عشرات المدنيين. قد تكون إحدى هذه الغارات بفعل القوة الجوية العراقية، وهي شريك في التحالف شن أيضا هجمات أحادية الجانب”.

وحسب المنظمة، لم يُجرِ التحالف تحقيقا شاملا في الهجمات التي أودت بحياة مدنيين ولم يُنشئ برنامجا للتعويضات، أو مدفوعات “تعزية”، أو أي مساعدة أخرى للمدنيين المتضررين من عمليات التحالف. وعزت وزارة الدفاع الأمريكية غياب مثل هذه المدفوعات إلى “القيود العملية” و”الوجود الأمريكي المحدود، مما يقلل من الوعي المطلوب بالأوضاع لتوفير مدفوعات على سبيل الهبة”.

وقالت إن التحالف دفع على ما يبدو حوالي 80 ألف دولار أمريكي لضحايا هجوم في كانون الثاني/يناير 2019 قتل 11 مدنيا، بينهم 4 أطفال من نفس العائلة. مع ذلك، لم تسفر تحقيقات هيومن رايتس ووتش في 4 غارات جوية للتحالف “تبدو غير قانونية” في محافظة الحسكة في 2017-2018، وأودت بحياة 63 مدنيا ودمرت وأضرّت بالممتلكات، عن أي تعويضات أو مدفوعات للضحايا.