عريقات: الفريق الأمريكي يدعم الاستيطان والاحتلال والضم

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
صائب عريقات

رام الله- قال امين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، صائب عريقات ان الفريق الأمريكي للسلام بين الفلسطينيين والاسرائيليين “يدعم الاستيطان والاحتلال والضم وجرائم الحرب ولا يمكن ان يكون مؤهلا للوساطة او الشراكة فى أي عملية سلام”.

ويشير المسؤول الفلسطيني هنا الى كبير مساعدي الرئيس الأمريكي، جاريد كوشنر ومساعد الرئيس الأمريكي، جيسون غرينبلات والسفير الأمريكي في اسرائيل، ديفيد فريدمان.

وقال عريقات “عندما يصبح هدف الذين يدعون انهم يعملون لتحقيق السلام ، فريق كوشنر ، جرينبلات وفريدمان ، تدمير القانون الدولي والشرعية الدولية، واسسس وركائز العدالة والتوازن والشمولية ، من خلال خلط الأوراق والضغوط والابتزاز، واستخدام المصالح ونقائضها ، لتعميق الخلافات، فان ذلك يعنى الابتعاد عن السلام وإعداد الأرضية للتطرف واستخدام الدين وتزييف التاريخ والحقائق “.

وأضاف “يتعرض من يعارض ذلك للشتائم والاتهامات والتهديدات، غير المسبوقة فى العلاقات الدولية”.

وتابع عريقات “ان من يدعم الاستيطان والاحتلال والضم وجرائم الحرب لا يمكن ان يكون مؤهلا للوساطة او الشراكة فى أي عملية سلام”.

ودعا امين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، خلال لقاءات مع  وفد برلماني بريطاني، والمبعوث الأممي لعملية السلام نيكولاي ميلادونوف،” دول العالم للاصطفاف مع القانون الدولي والشرعية الدولية، ومبادرة السلام العربية، وأن يعلن بصوت مرتفع ان السلام يتحقق بأنهاء الاحتلال الاسرائيلي وتجسيد استقلال دولة فلسطين بعاصمتها القدس الشرقية، لتعيش بأمن وسلام الى جانب دولة اسرائيل على حدود الرابع من حزيران 67، وحل قضايا الوضع النهائي كافة وعلى رأسها قضية اللاجئين والإفراج عن الاسرى استنادا لقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة”.