دمشق: تحقيق تقدّم كبير للاتفاق على اللجنة الدستورية

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما ـ اجتمع المبعوث للأمم المتحدة إلى سورية غير بيدرسن والوفد المرافق له، اليوم الأربعاء، بوزير الخارجية السوري وليد المعلم، وقالت مصادر رسمية سورية إنه “تم تحقيق تقدم كبير والاقتراب من إنجاز اتفاق لجنة مناقشة الدستور”.

وبحث بيدرسن تشكيل اللجنة الدستورية السورية وآليات وإجراءات عملها، وقالت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) إن وجهات النظر “كانت متفقة بين الجانبين على أن العملية الدستورية هي شأن سوري وملك للسوريين وحدهم، وأن الشعب السوري هو وحده من يحق له قيادة هذه العملية، وتقرير مستقبله دون أي تدخل خارجي ووفقاً لمصالحه”.

وفي تصريح للصحفيين، وصف بيدرسن مباحثاته مع وزير الخارجية السوري بـ “بالجيدة”، وأشار إلى أن هناك “تقدماً كبيراً في المحادثات، لكن لا يزال هناك المزيد مما سيتم بحثه”.

ووفق (سانا) فقد أكد الجانبان “أهمية التنسيق المستمر لضمان نجاح مهمة المبعوث الخاص في تيسير الحوار السوري السوري وتسهيل عمل لجنة مناقشة الدستور، وبما يساعد على عودة الأمن والاستقرار إلى كل الأراضي السورية، والحفاظ على سيادة سورية ووحدتها وسلامتها الاقليمية”.

وخلال زيارته الرابعة إلى دمشق منذ توليه منصبه خلفاً لستافان دي ميستورا، والتي تستمر حتى نهاية يوم الخميس، اجتمع بيدرسن بنواب وزير الخارجية السوري، ومسؤولين كبار في الوزارة، كما سيلتقي بشخصيات سورية أخرى من المجتمع الأهلي ومن معارضة الداخل.

ووصل بيدرسن إلى دمشق الثلاثاء، بعد أن بحث في بيروت الأوضاع العامة وشؤون اللاجئين السوريين في لبنان، وبعد زيارة إلى موسكو التقى خلالها بوزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، وأعلن من هناك بأن اللجنة الدستورية ستكون باباً لتسوية الأزمة السورية.