رئيس المعارضة الاسرائيلية يؤيد تهدئة في غزة ويرفض حدود 1967

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
بيني غانتس

القدس – قال زعيم المعارضة الاسرائيلية ورئيس حزب “أزرق أبيض” بيني غانتس إنه يؤيد تهدئة طويلة الأمد في قطاع غزة، لكنه يرفض المطلب الفلسطيني بالانسحاب الاسرائيلي الى حدود 1967.

وقال الرئيس الأسبق لأركان الجيش الاسرائيلي في مقابلة مع إذاعة الجيش الاسرائيلي، اليوم الخميس، “سيسعى حزبي إلى اتفاق سياسي ولكن ليس الى اتفاق يستلزم اخلاء مستوطنات”.

وأضاف “لاسرائيل الحق بالبقاء في غور الأردن، والكتل الاستيطانية الكبرى والقدس”، رافضا “العودة الى حدود 1967” كما تطالب السلطة الفلسطينية.

وبالمقابل فقد ايد غانتس “تهدئة طويلة الأمد مع التزام (حماس) بها”، وقال “اذا قامت (حماس) بوقف اطلاق البالونات الحارقة من القطاع، فبإمكاننا التقدم في موضوع التهدئة وهذا امر جيد جدا. إلا أن الحركة لا توقف هجماتها على إسرائيل”.

كما ايد غانتس تشكيل حكومة بعد الانتخابات الاسرائيلية في سبتمبر/أيلول تضم “الليكود” برئاسة بنيامين نتنياهو و”اسرائيل بيتنا” برئاسة افيغدور ليبرمان، لكنه رفض الجلوس في حكومة واحدة مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وخلص غانتس الى القول “لن نستبعد أحدا ولكننا ضد المتطرفين فقط”.