وفد أمني مصري يلتقي مسؤولين من حركة فتح بالضفة الغربية

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

رام الله-عقد وفد أمني مصري محادثات مع مسؤولين كبار من حركة (فتح) في الضفة الغربية لبحث المصالحة الفلسطينية.

وجاء اللقاء استكمالاً لاجتماع رئيس المخابرات العامة الفلسطينية اللواء ماجد فرج،  التي جرت يوم أمس في القاهرة، مع وزير المخابرات المصرية عباس كامل، حيث اتفق الجانبان على متابعة التحرك المشترك مع الأطراف المعنية بالقضايا التي تم بحثها.

وجاء في بيان رسمي فلسطيني “ناقش اللقاء تطورات الأوضاع في فلسطين، سواء فيما يتعلق بالجهود التي تقوم بها الشقيقة مصر بشأن إنهاء الانقسام، وتعزيز الوحدة الوطنية خاصة في ضوء التحديات والمخاطر التي تواجه القضية الفلسطينية ومحاولات تصفيتها، والموقف الفلسطيني الموحد في مجابهة ما تسمى (صفقة القرن) وضرورة البناء على هذا الموقف”.

وأضاف “كما جرى مناقشة المصاعب التي تواجه السلطة الوطنية بسبب حجز أموال المقاصة من قبل سلطات الاحتلال الإسرائيلي، إضافة إلى سياسات الاحتلال وإجراءاته، خاصة ما يتعلق بالقدس واستمرار هدم منازل المواطنين واستمرار سياسة التوسع الاستيطاني”.

وترأس وفد من جهاز المخابرات المصرية العامة الوكيل أيمن بديع وبمشاركة اللواء أحمد عبد الخالق وعدد من ضباط الجهاز، أما وفد حركة فتح  فضم أعضاء اللجنة المركزية عزام الأحمد وروحي فتوح وحسين الشيخ، ورئيس جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج.