وزيرة الدفاع الايطالية: عملية صوفيا كانت مميزة بشأن العمل مع خفر السواحل الليبي

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما- دافعت وزيرة الدفاع في الحكومة الايطالية، إليزابيتا ترينتا عن عملية (صوفيا) البحرية الاوروبية بمياه المتوسط، وأشارت في مقابلة متلفزة في مقر مجموعة (آدنكرونوس) الاعلامية إلى أن العملية البحرية  “أعطتنا ميزة كبيرة للعمل مع خفر السواحل الليبي”.

ونوهت المسؤولة الايطالية بأن “عملية (صوفيا) لم تمت، بل جرى تقليص قدراتها إلى حد ما”. وأضافت “لقد دافعت عنها دائمًا وأدافع عنها. كانت أداة استثنائية وقد أعطتنا ميزة كبيرة للعمل مع خفر السواحل الليبي”.

وقالت ترينتا “ينبغي تعديل عملية (صوفيا) قليلاً، ونحن بحاجة إلى تغيير قواعد الإنزال مع شراكة أوروبية أوسع” بشأن تقاسم أعباء إستضافة المهاجرين. وأردفت “يتعين أيضاً توسيع تفويضها بشأن مكافحة تهريب النفط ،  أنا مع تعزيز صلاحياتها”.

وكان المجلس الوزاري الأوروبي قد مدد في وقت سابق عملية (صوفيا) البحرية حتى نهاية شهر أيلول/سبتمبر من العام الحالي مع تعديلات  على التفويض لأسباب وُصفت بالعملية. وأوضح في بيان أن قائد العملية قد تلقى تعليمات بتعليق الأنشطة البحرية بشكل مؤقت يتوافق مع مدة التمديد، بينما “ستتابع الدول الأعضاء في الاتحاد العمل عبر القنوات المعهودة للبحث عن حل بشأن مسألة إنزال المهاجرين تنفيذاً لقرارات قمة حزيران/يونيو 2018″، حسب النص.

وأشار البيان الى أن طواقم صوفيا ستتابع عمليات المراقبة من الجو فقط، وستعمل كذلك على استكمال تدريب عناصر خفر السواحل والبحرية الليبية.

يذكر أن عملية صوفيا كانت أوشكت على الاختفاء نهائياً بسبب خلاف الدول الأعضاء  وعجزها عن إيجاد آلية جديدة لانزال المهاجرين الذين يتم إنقاذهم في البحر من قبل طواقمها.

ويشير بعض المراقبين إلى أن تمديد عملية صوفيا مع هذا التعديل يفرغها من معناها، ويحولها لعملية شبح.