عباس يجري اتصالات لوقف عمليات هدم اسرائيلية في القدس

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

رام الله – قالت الرئاسة  الفلسطينية إن الرئيس محمود عباس “يجري اتصالات مع مختلف الاطراف ذات العلاقة لوقف المجزرة الاسرائيلية بهدم عشرات المنازل الفلسطينية في حي واد الحمص في صور باهر جنوب شرق القدس المحتلة”.

ودعت الرئاسة في بيان “المجتمع الدولي الى التدخل الفوري لوقف هذا العدوان بحق شعبنا وارضه ومقدساته”.

وأدانت “عمليات الهدم التي قامت بها قوات الاحتلال الإسرائيلي “محملة “الحكومة الإسرائيلية، المسؤولية كاملة عن هذا التصعيد الخطير ضد شعبنا الفلسطيني الاعزل، واعتبرته جزءا من مخطط تنفيذ ما يسمى صفقة القرن، الهادفة إلى تصفية القضية الفلسطينية”.

وحيّت الرئاسة “صمود شعبنا الفلسطيني في كافة اماكن تواجده خاصة في عاصمتنا الابدية القدس، وهم يتمسكون بارضهم في وجه القمع والظلم والاستبداد الاسرائيلي”، وقالت إن “دولة فلسطين المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية ستقوم عاجلا ام آجلا، وهو طريق السلام الوحيد، وعلى الآخرين ان يتحملوا مسؤولياتهم”.

وقد شرعت السلطات الاسرائيلية صباح اليوم بهدم عشرات المنازل الفلسطينية في حي واد الحمص في صور باهر جنوب شرق القدس بعد ان قالت انها اقيمت بدون ترخيص.

وبدوره قال الناطق بلسان رئيس الوزراء الإسرائيلي اوفير جندلمان، في بيان، إن “محكمة العدل العليا صادقت على هدم عشرة مبان في حي وادي الحمص الواقع في قرية صور باهر بالقدس لأنها أقيمت بدون تراخيص وبشكل غير شرعي وقرب الجدار الأمني مما يجعلها خطرا أمنيا”.

وأضاف جندلمان  في البيان الذي ارسله لوكالة (آكي) الإيطالية للأنباء، أن “الإرهابيين يستطيعون استخدام هذه المباني كغطاء التسلل إلى أراضينا ولتنفيذ عمليات إرهابية ضد مواطنينا. المباني التي ستهدم ما عدا مبنى واحد ليست مأهولة. من قام ببناء هذا المباني قرب الجدار علم مسبقا أنه يقوم بعمل غير قانوني”.